احتجاجات شهدتها تل أبيب الصيف الماضي تطالب بتحسين ظروف المعيشة (الفرنسية)

دعا اتحاد العمال الرئيسي في إسرائيل لتنظيم إضراب عام يتوقع أن يؤدي إلى إغلاق المطارات والموانئ والبنوك وسوق الأسهم بدءا من يوم غد الأربعاء.
 
ويأتي الإعلان عن الإضراب إثر فشل محادثات مع الحكومة في التوصل إلى اتفاق بشأن وضع العمال الذين يعملون بعقود مؤقتة.
 
ورجح اتحاد نقابات العمال الإسرائيلي (الهستدروت) الذي يضم مئات الآلاف من موظفي القطاع العام أن يلحق الإضراب خسائر اقتصادية بقيمة 500 مليون دولار يوميا، مشيرا إلى أن الإضراب سيشمل أيضا القطارات والبنك المركزي والمكاتب الحكومية.
 
وحسب بيان للهستدروت فإن مطار بن غوريون الدولي قرب تل أبيب سيغلق بين الساعتين السادسة والثانية عشرة بالتوقيت المحلي فقط التزاما بأمر محكمة، لكن الإضراب في بقية المواقع الحكومية سيكون مفتوحا.
 
من جهتها أعلنت شركة الطيران الإسرائيلية (العال) أنها بمواجهة الإضراب قررت تقديم مواعيد إقلاع 15 رحلة إلى أوروبا لتصبح قبل السادسة صباحا.
 
وكان اتحاد الغرف التجارية المحلي سعى لاستصدار أمر قضائي ضد الإضراب، لكن المحكمة العليا رفضت الطلب اليوم الثلاثاء على اعتبار أن لا سبب يدعو لمنع الإضراب.
 
وفي وقت سابق اليوم اجتمع رئيس الهستدروت عوفر عيني مع وزير المالية يوفال شتاينتز. ومن المقرر عقد لقاء آخر في وقت لاحق اليوم.
 
وقال عيني إن السلاح الوحيد الذي يملكه العمال هو سلاح الإضراب.
 
ويريد الهستدروت أن تقوم الحكومة بتعيين نحو 250 ألفا من العمال
المتعاقدين -مثل عمال النظافة وحراس الأمن- الذين يعملون في ظل
أوضاع أدنى من العمال المقيدين في القطاع العام.
 
وزارة المالية من جانبها قالت إنها لا تستطيع تعيين مثل هذا العدد الكبير من العمال، غير أنها عرضت تحسين أوضاعهم عن طريق زيادة الأجور بنسبة تبدأ بـ20% ومنحهم عطلات أكثر.
 
وقالت متحدثة باسم الوزارة إن الإضراب غير ضروري وستكون له
عواقب وخيمة على الاقتصاد.
 
تجدر الإشارة إلى أن إسرائيل شهدت في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي إضرابا نظمه الهستدروت لنفس السبب، لكن محكمة العمل الإسرائيلية قيدت الإجراء بأربع ساعات فقط.

المصدر : رويترز