الصين تدرس مساعدة أوروبا في التغلب على أزمة الدين (الفرنسية-أرشيف)

قال رئيس الوزراء الصيني وين جياباو إن للصين مصلحة في مساعدة دول منطقة اليورو في التغلب على أزمة الدين، مشيرا إلى أهمية أوروبا كسوق وإلى ضرورة تقديم المزيد من الدعم لشركات التصدير الصينية.

وجاءت تصريحات وين تأكيدا لتصريحات أطلقها في الأسبوع الماضي بعد زيارة لبكين قامت بها المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، وقال فيها إن بلاده تدرس المساهمة في مساعدة أوروبا في التغلب على أزمة الدين.

وتعتبر هذه هي المرة الأولى التي يسعى فيها وين لحث الصينيين المتشككين على تفهم حقيقة أن مساعدة أوروبا أمر يصب في مصلحتهم.
 
وقال وين إن "أوروبا تعاني حاليا من أزمة دين، ويجب علينا أن نعتبر أن علاقاتنا مع أوروبا علاقات إستراتيجية لحماية مصالحنا القومية".

وأضاف أن أوروبا أكبر سوق للصين، كما أنها أكبر مصدر لاستيراد التقنية، ولذلك "فإن وجهة نظرنا أن المساعدة في استقرار أسواق أوروبا يعني مساعدة أنفسنا".
 
يشار إلى أن لدى الصين نحو 3.2 تريليونات دولار من احتياطيات العملات الأجنبية، ولذلك ينظر إليها كمصدر محتمل للأموال لإنقاذ بعض الحكومات الأوروبية.

وفي مؤتمر صحفي مع ميركل يوم الخميس الماضي قال وين إن بلاده تدرس زيادة مشاركتها في حل أزمة الدين عبر المساهمة في صندوق الاستقرار المالي الأوروبي الدائم وقوامه 500 مليار يورو (650 مليار دولار) والذي سيبدأ تفعيله في يوليو/تموز القادم، والصندوق المؤقت الذي ساعد في إنقاذ إيرلندا والبرتغال واليونان.

المصدر : وكالات