لاغارد قالت إنها تعول على دول الصندوق الرئيسية في جمع الأموال اللازمة (الفرنسية-أرشيف)

تبادل وزير المالية السعودي إبراهيم العساف ومديرة صندوق النقد الدولي كريستين لاغارد -التي تزور المملكة حالياً- وجهات النظر لحل أزمة الدين التي تتعرض لها منطقة الاتحاد الأوروبي.

وبحث العساف مع لاغارد اليوم الأوضاع الاقتصادية والمالية والإقليمية والعالمية، والدور المتوقع للصندوق في حل الأزمة الأوروبية والجهود المبذولة لمعالجتها.
 
وكان العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز استعرض أمس مع لاغارد المستجدات الاقتصاديات العالمية.
 
وكانت لاغارد بدأت أمس زيارة إلى المملكة هي الأولى لها للمنطقة العربية -بعد زيارة خاطفة لتونس- منذ توليها منصبها في العام الماضي. وتسعى لاغارد في هذه الزيارة لبحث زيادة مساهمة المملكة في تمويل موارد صندوق النقد.
 
وتعتبر السعودية إحدى دول مجموعة العشرين التي تضم عددا من الاقتصادات الناشئة إلى جانب الاقتصادات الكبرى في العالم.
 
ويقول صندوق النقد إنه بحاجة إلى زيادة رأسماله بمقدار 500 مليار دولار إلى جانب 390 مليارا بحوزته حاليا، من أجل دعم الدول التي تعاني من أزمة الدين.
 
وكانت لاغارد قالت في تصريحات صحفية أمس إنها تعول على دول الصندوق الرئيسية في جمع الأموال اللازمة.
 
وفي برلين قالت لاغارد في الأسبوع الماضي إن الاقتصاد العالمي يواجه لحظة حاسمة تحتاج إلى جهد مشترك. وأكدت أن تأخير حل الأزمة يجعلها أكثر تعقيدا وأن حلها يساعد الاقتصاد العالمي في تفادي الانحدار.

المصدر : وكالات