أكثر من نصف صادرات النفط العراقية مهددة بالتوقف بحال إغلاق مضيق هرمز (رويترز-أرشيف)

حذر وزير التخطيط العراقي علي شكري من أن بلاده قد لا تتمكن من تصدير أكثر من نصف صادراتها النفطية لو أقدمت إيران على تنفيذ تهديداتها بإغلاق مضيق هرمز الحيوي على الخليج العربي، مضيفا أنه لا يوجد بديل فوري لتعويض هذا النقص.
 
وأوضح أنه من بين 2.165 مليون برميل يوميا -هي متوسط صادرات العراق العام الماضي- تم تصدير نحو 1.7 مليون برميل يوميا من مرافئ منطقة البصرة (جنوبي العراق) إلى الخليج العربي عبر مضيق هرمز.

وقال شكري إن العراق يمكن أن يعتمد على تصدير مزيد من النفط من خلال شاحنات ويمكن أن يرفع طاقة خط الأنابيب الذي ينقل النفط من حقول شمالي البلاد إلى ميناء جيهان التركي.
 
وعن حجم الكمية التي يمكن للعراق أن يزيد تصديرها عبر الشمال، بين الوزير أن بغداد يمكنها تعزيز صادراتها النفطية عبر خط الأنابيب الشمالي الذي ينقل النفط من حقول شمالي البلاد إلى ميناء جيهان التركي على البحر المتوسط إلى مليون برميل يوميا من مستوى 400 ألف برميل حاليا.
 
غير أنه اعتبر أن مثل هذه الحلول متسرعة قد لا تستوعب الطاقة التصديرية المتزايدة للبلاد من النفط.
 
وفي العام الماضي قال مسؤولون عراقيون وأردنيون إن البلدين اتفقا من حيث المبدأ على إنشاء أنبوب يمد الأردن بالنفط الخام في العقود القادمة.

وينقل العراق حاليا نحو 15 ألف برميل يوميا من النفط الخام في شاحنات إلى الأردن.
 
وتأتي تصريحات وزير التخطيط ردا على استفسار عن البدائل العراقية إذا أغلق مضيق هرمز.

وهددت طهران مرارا  بإغلاق المضيق -الذي يمر منه ما بين 16 و17 مليون برميل يوميا إلى العالم- إذا أقدم الغرب على حظر نفطها بسبب برنامج إيران النووي.
 
وردت واشنطن من جانبها باعتبار مضيق هرمز خطا أحمر ولن تتسامح في الإقدام على إغلاقه.
 
وأثار  الاتحاد الأوروبي الشهر الماضي غضب إيران -خامس أكبر بلد مصدر للنفط في العالم- حينما قرر حظر استيراد الخام الإيراني اعتبارا من الأول من يوليو/تموز المقبل.

المصدر : رويترز