وزير المالية اليوناني (يسار) توقع أن تتم الموافقة على خطة الإنقاذ الثانية أثناء اجتماع اليوم (الفرنسية) 

يتوقع أن يقر وزراء مالية منطقة اليورو اليوم في بروكسل خطة الإنقاذ الثانية لليونان رغم أن الخبراء يقولون إنها لن تحل مشكلات أثينا المالية.

وقال وزير المالية الفرنسي فرانسوا باروان إن جميع عناصر الخطة موجودة، وتوقع وزير المالية اليوناني إيفانجيلوس فيينزيلوس أن يوافق الوزراء على الخطة أثناء اجتماع اليوم.

وكان مسؤولون بوزارة المالية اليونانية والبنك المركزي الأوروبي قد عقدوا مشاورات هاتفية أمس لبحث تفاصيل الخطة التي تتضمن تقديم 130 مليار يورو (171 مليار دولار) لليونان.
 
وقال مسؤولون إنه برغم شكوك ألمانيا ودول أخرى في أن تستطيع أثينا الوفاء بشروط الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي وهي الجهات المقرضة فإن الجهود تتجه نحو الاتفاق.
 
ويجب على اليونان تسديد 14.5 مليار يورو مستحقة بحلول 20 مارس/آذار القادم. ومن المتوقع أن يتوصل وزراء المالية إلى الاتفاق بشأن حزمة الإنقاذ الجديدة لمساعدتها في درء خطر الإفلاس وتسديد الدين في الموعد المحدد.
 
في هذا السياق قالت صحيفة فايننشال تايمز إن حكومات دول منطقة اليورو تدرس مشاركة البنك المركزي الأوروبي والبنوك المركزية الوطنية للتخفيف من تكلفة حزمة الإنقاذ الثانية.
 
وأوضحت الصحيفة أنه وفقا للأرقام التي اطلعت عليها، تحتاج اليونان إلى 136 مليار يورو في شكل قروض إنقاذ جديدة من الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي علاوة على 34 مليار يورو باقية من برنامج الإنقاذ الأول لليونان.
 
ويزيد ذلك بمقدار ستة مليارات يورو على ما اتفق عليه قادة الاتحاد الأوروبي في أكتوبر/تشرين الأول الماضي.
 
وتشدد ألمانيا وهولندا وفنلندا على مبلغ مساعدات لا يزيد على 130 مليار يورو.

المصدر : وكالات