أشارت أرقام مكتب الإحصاءات إلى أكبر هبوط في إنتاج النفط والغاز منذ 1988 (الأوروبية)

زادت المخاوف من احتمال عودة الركود للاقتصاد البريطاني بعدما أظهرت أرقام هبوط الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 1.3% في أكتوبر/تشرين الأول الماضي بالمقارنة مع الشهر الذي سبقه.

وقالت صحيفة إندبندنت إن الأرقام الصادرة عن مكتب الإحصاءات القومية جاءت مفاجئة للمراقبين الذين توقعوا هبوطا بنسبة 0.2% فقط.

وقال هوارد أرشر -من مؤسسة غلوبل إنسايت- إنه يبدو أن الناتج المحلي الإجمالي في طريقه إلى الانخفاض في الربع الأخير من العام الحالي.

وأشارت أرقام مكتب الإحصاءات إلى هبوط في إنتاج النفط والغاز وهو الأكبر منذ 1988.

وفي الربع الثالث من العام الحالي سجل الناتج المحلي الإجمالي لبريطانيا ارتفاعا بنسبة 1% بعد ركود دام تسعة أشهر لكن المخاوف تتزايد من احتمال هبوط الناتج المحلي الإجمالي في الربع الأخير عندما تعلن الإحصاءات في الشهر القادم.

وانضم مكتب شؤون الموازنة إلى بنك إنجلترا في توقعاتهما بهبوط في الناتج المحلي الإجمالي في الربع الأخير من العام الحالي. وقد علقت وزارة الخزانة والبنك المركزي آمالهما في إنعاش الاقتصاد البريطاني على برنامج للإقراض يستهدف تشجيع البنوك على تقديم المزيد من القروض إلى الشركات ومشتري المنازل.

لكن البرنامج بدأ بصورة بطيئة حيث أظهرت أرقام صادرة هذا الشهر أن البنوك زادت الإقراض لكن بأقل من 500 مليون جنيه فقط في أول شهرين من البرنامج.

المصدر : إندبندنت