السعودية لديها خطط لإنتاج 41 غيغاواط من الطاقة الشمسية (الفرنسية)
كشف مسؤول سعودي بارز، طلب عدم ذكر اسمه، أن سكان مصر وأوروبا قد يشغلون في يوم ما مصابيح بيوتهم بواسطة كهرباء مصدرها حقول الطاقة الشمسية الكثيرة التي تخطط الرياض لإقامتها في السنوات المقبلة، وأضاف المسؤول أن بلاده لديها خطط طموحة لإنتاج الطاقة الشمسية بالنظر لوجود مؤهلات كبيرة عندها في هذا المجال، معتبرا أن السعودية مرشحة لتكون من أكبر منتجي الطاقة الشمسية في العالم.
 
ويقول محللون إن هذه الخطوة من جانب السعودية -أكبر مصدر للنفط بالعالم- تأتي بعد سنوات من النمو الاقتصادي في هذا البلد وباقي دول الخليج العربي التي استندت في تحقيق ذلك على استهلاك أكبر لمواردها من النفط والغاز. وحذر هؤلاء المحللون من أن الرياض وباقي دول الخليج قد تصبح مستوردا للوقود في غضون عشرين عاما إذا لم تجد مصادر جديدة للطاقة.

وأشار مسؤول قطري بارز إلى وجود توجه لتصدير الكهرباء بين مختلف دول مجلس التعاون الخليجي الستة بفضل إجراء عمليات تطوير لشبكة الكهرباء الخليجية. وأضاف رئيس برنامج قطر الوطني للأمن الغذائي فهد بن محمد العطية، أن الطموح يتجاوز هذا الحد ليصل إلى مشروع لربط هذه الشبكة بمصر ومنها إلى أوروبا، وذلك بالنظر إلى العدد الكبير من الأيام المشمسة في دول الخليج.
مدير الوكالة الدولية للطاقة المتجددة قال إن موضوع ربط شبكة الكهرباء الخليجية بمشروع ديزيرتيك تمت مناقشته في اجتماعات أجراها مسؤولون سعوديون
ربط أكبر
وأضاف العطية أن تلبية الحاجات المحلية من الكهرباء ستكون على رأس أولويات دول الخليج، غير أنه تحدث عن طموح لربط كهربائي خليجي شبيه بمشروع ديزيرتيك الضخم الذي سيتيح تصدير الطاقة الشمسية من محطات متطورة تقام في دول شمال أفريقيا كالمغرب والجزائر إلى دول أوروبا.

وأضاف مدير الوكالة الدولية للطاقة المتجددة عدنان أمين أن موضوع ربط شبكة الكهرباء الخليجية بمشروع ديزيرتيك تمت مناقشته في اجتماعات أجراها مسؤولون سعوديون، مضيفا أنهم توصلوا لحقيقة مفادها سهولة ربط الشبكة الخليجية بمصر، وبعدها سيسهل الربط مع شبكة الكهرباء في دول شمال أفريقيا، وإذا تم الربط مع الشبكة الأوروبية فسيتحول الأمر إلى ما يشبه طريقا سريعة للطاقة المتجددة.

ويقول أمين إن أوروبا بحاجة كبيرة لمصادر إمدادات من الطاقة المتجددة لتحقيق أهدافها فيما يخص خفض انبعاثات الكربون واستخدام الطاقة المتجددة، وهي مستعدة لاستيراد هذه الطاقة إذا كانت أسعارها تنافسية. وحسب المتحدث نفسه فإن السعودية لديها خطط لإنتاج طاقة شمسية تناهز 41 غيغاواط، مما يفتح المجال لإمكانية تصدير جزء منها في غضون 15 عاما.

المصدر : فايننشال تايمز