الإعصار بوفا أتى على عشرة آلاف هكتار من أراضي الموز في الفلبين (رويترز)
خسرت الفلبين -ثالث أكبر مصدر للموز في العالم- ربع محصولها من هذا المنتوج جراء الإعصار بوفا، الذي أدى إلى مقتل 475 شخصا وكلف البلاد خسائر بقيمة 318 مليون دولار.

وأوضح المدير التنفيذي لرابطة منتجي ومصدري الموز ستيفن أنتيغ أن الإعصار دمر 10 آلاف هكتار من مزارع الموز التي تصل مساحتها الإجمالية إلى 42 ألفا، مشيرا إلى أن السيول المدمرة والرياح القوية اجتاحت منطقتي دافاو الشرقية ووادي كومبوستيلا وهما أهم مناطق إنتاج الموز في الفلبين.

وفضلا عن الخسائر المباشرة لقطاع الموز، أبدى أنتيغ تخوفه من أن تؤدي السيول إلى توسيع دائرة انتشار مرض يصيب أشجار الموز ويمنعها من إعطاء ثمارها قبل أن يدمرها.

ويعمل قرابة 150 ألف شخص في قطاع الموز بوادي كومبوستيلا وحده، وقد تم تقدير خسائر الإعصار -وهو الأشد هذا العام- بقيمة 196 مليون دولار في محاصيل أتلفت ومنشآت دمرت. وأضاف أنتيغ أن إعادة تأهيل المزارع المتضررة من الإعصار سيتطلب عدة أشهر، وقد يكلف الأمر قرابة 5 مليارات بيسوس (122 مليون دولار).

وتشير بيانات مكتب الإحصاء التابع للحكومة الفلبينية إلى أن صادرات البلاد من الموز ناهزت قيمتها العام الماضي 740 مليون دولار، مما يشكل خُمس إجمالي الصادرات.

وتشكل خسائر الإعصار ضربة أخرى لقطاع الموز في الفلبين والذي تضرر من نزاع مع الصين التي تعد سوقا رئيسيا لهذا المنتوج، حيث ادعت بكين أن شحنات الموز الفلبيني تحمل حشرات ضارة وتم احتجاز أطنان من الصادرات في الموانئ الصينية، قبل أن يجري الطرفان مفاوضات لحل النزاع.

المصدر : الفرنسية