أردوغان قال إن واردات الغاز الإيراني ذات أهمية بالغة بالنسبة لبلاده (الفرنسية-أرشيف)

قال رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان أمس إن بلاده ستواصل شراء الغاز الطبيعي من إيران بالرغم من احتمال تشديد العقوبات الأميركية على طهران، مستبعدا أن يكون لذلك تأثير كبير على عملية مقايضة الذهب بالغاز التي تتم بين البلدين. فيما صرح وزير الطاقة التركي تانر يلدز اليوم أنه لا يعتقد أن تشديدا للعقوبات الأميركية سيشمل واردات تركيا من الغاز الإيراني.

كان مجلس الشيوخ الأميركي أقر بالإجماع الجمعة الماضية توسيع العقوبات على قطاعات اقتصادية إيرانية تشمل الطاقة والشحن، وتتضمن أيضا إجراءات لوقف صادرات الذهب التركية إلى إيران مقابل إمدادات الطاقة.

وأوضح أردوغان في مؤتمر صحافي مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن واردات الغاز الإيراني بالغة الأهمية لبلاده، والتي تعتمد بشدة على واردات الطاقة وتسعى لتنويع مورديها، مضيفا أن حكومته أبلغت الأطراف المعنية بأن هذه التجارة مع طهران ستستمر.

وتنتج تركيا -التي يرجح أن تحل محل بريطانيا لتكون ثالث أكبر مستهلك للكهرباء بأوروبا خلال عقد- أغلب احتياجاتها من الكهرباء من الغاز الطبيعي، وتستورد أكثر من 90% من صادرات الغاز الإيراني، في حين تستورد 10% من صادرات تركمانستان من الغاز.

أنقرة تستورد النفط الإيراني، وكانت حصلت على إعفاء أميركي من العقوبات بسبب تقليص مشترياتها من خام طهران بشكل ملموس

سداد المدفوعات
وبفعل العقوبات الأوروبية والأميركية التي تحظر سداد مدفوعات بالدولار أو اليورو فإن ثمن الغاز الإيراني يدفع بالليرة التركية، وكان علي باباجان نائب رئيس الوزراء التركي قال الشهر الماضي إن ما تتلقاه إيران من مدفوعات بالليرة التركية مقابل الغاز تحوله إلى ذهب لأن العقوبات تحول دون تحويل أموال إلى إيران.

وتستورد أنقرة النفط الإيراني أيضا ولكنها حصلت على إعفاء أميركي من العقوبات بالنظر إلى تقليص تركيا مشترياتها من خام طهران بشكل ملموس، وهو الشرط الذي وضعته واشنطن أمام الدول الراغبة في الاستفادة من الإعفاء.

 من جانب آخر قال مسؤولون تركيون أمس إن أنقرة طلبت ثلاثة مليارات متر مكعب إضافية من الغاز الطبيعي من شركة غازبروم الروسية عبر خط أنابيب بلوستريم، وأضاف المسؤولون أن الشركة أبدت استعدادها لتلبية الطلب ما لم يكن هناك مانع فني، وتشتري تركيا سنويا 30 مليار متر مكعب من الغاز الروسي.

وأعرب وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك أمس عن استعداد بلاده لزيادة إمداداتها إلى تركيا هذا الشتاء إذا طلبت أنقرة ذلك، وصرح نظيره التركي اليوم أن بلاده قد تزيد وارداتها من الخام الروسي إذا اقتضت الضرورة.

المصدر : رويترز