طفرة النفط بأميركا قد تغيّر العلاقة بالمنطقة
آخر تحديث: 2012/12/20 الساعة 12:39 (مكة المكرمة) الموافق 1434/2/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/12/20 الساعة 12:39 (مكة المكرمة) الموافق 1434/2/6 هـ

طفرة النفط بأميركا قد تغيّر العلاقة بالمنطقة

أوباما: أميركا في طريقها لأن تصبح مصدرا للطاقة بفضل التقنيات الجديدة (الأوروبية)

قال الرئيس الأميركي باراك أوباما إن الطفرة المفاجئة في إنتاج بلاده من النفط والغاز الطبيعي قد تؤدي في نهاية المطاف إلى تحوّل في العلاقة مع الشرق الأوسط، إذ ستصبح الولايات المتحدة مصدرا للطاقة.

وكانت تقارير أفادت بأن الولايات المتحدة في سبيلها لتخطي المملكة العربية السعودية كأكبر منتج للنفط في العالم بحلول العام 2017.

وقالت الحكومة الأميركية إنه بحلول العام 2016 قد تصبح البلاد مصدرا للغاز الطبيعي، وإن إدارة أوباما تبحث السماح بالتصدير إلى مزيد من الدول.

وأشار أوباما في مقابلة مع مجلة تايم الأميركية إلى أن بلاده في طريقها لأن تصبح مصدرا للطاقة بفضل التقنيات الجديدة وجهودها فيما يتعلق بالغاز الطبيعي والنفط، مشيرا إلى أن واردات بلاده من النفط الأجنبي تراجعت، وهو اتجاه توقع أوباما أن يستمر.

وأضاف الرئيس الأميركي أن "هذا على ما أعتقد، يتيح لنا حرية حركة أكبر للتحدث مع الشرق الأوسط الذي نريد أن نراه، والعالم الذي نود أن نراه".

وكانت زيادة الإنتاج الأميركي من الطاقة قضية رئيسية في حملة انتخابات الرئاسة لعام 2012 التي فاز بها أوباما في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، وأكد هو ومنافسه الجمهوري مت رومني على الحاجة إلى زيادة الإنتاج وتقليل الاعتماد على استيراد الخام من بلدان الشرق الأوسط.

ومن بين القرارات الأكثر إثارة للجدل في قطاع الطاقة والتي يتعين على أوباما اتخاذها في بداية ولايته الثانية، مسألة السماح بتصدير الغاز الطبيعي لبلدان لا ترتبط معها واشنطن باتفاقيات للتجارة الحرة.

كما تدرس وزارة الطاقة تأثير توسيع الصادرات على أسعار الطاقة المحلية في الولايات المتحدة وعلى صناعة الغاز.

المصدر : رويترز
كلمات مفتاحية:

التعليقات