رينو ستبدأ إنتاج 25 ألف سيارة في مصنعها بالجزائر عام 2014 (الأوروبية)

قالت شركة رينو الفرنسية للسيارات إنها ستستثمر مبلغا أوليا بقيمة 50 مليون يورو (66 مليون دولار) لإقامة أول مصنع لها بالجزائر، في مسعى لتقوية مكانتها في سوق السيارات الجزائرية التي تشهد نموا مطردا. وقد وقع أمس الأربعاء اتفاق لإنشاء شركة مختلطة فرنسية جزائرية بمناسبة زيارة الرئيس الفرنسي فرانسو هولاند للجزائر.

وستمتلك الجزائر حصة 51% من الشركة المختلطة والباقي لشركة رينو حسب ما ينص عليه القانون الجزائري، وسيقام المصنع في مدينة وهران الواقعة غربي البلاد. وتقول السلطات الجزائرية إن بناء المصنع سيكلف مليار يورو (1.3 مليار دولار)، وسينتج المصنع سيارات رينو سامبول وهي تنتمي إلى طراز كليو كومابكت، وستناهز طاقة الإنتاج بالمصنع 25 ألف وحدة سنويا في العام 2014، ويمكن أن تصل ذروة الإنتاج إلى 75 ألف وحدة.

وقال وزير الصناعة والشركات الصغيرة والمتوسطة الجزائري شريف رحماني إن رينو ستكون لها ميزة حصرية في السوق الجزائرية لمدة ثلاث سنوات، وهو ما يعني أنه لا يحق لأي شركة جزائرية حكومية إبرام اتفاق مماثل مع شركة أجنبية أخرى لتصنيع السيارات خلال ثلاثة أعوام انطلاقا من 2014، وهو العام الذي ستنتج فيه الشركة الفرنسية أولى وحداتها في مصنع وهران.

تطوير القطاع
وترى الحكومة الجزائرية أن مصنع رينو سيتيح تطوير قطاع السيارات في البلاد عبر توفير شركات محلية بطريقة تدريجية لمكونات تدخل في إنتاج السيارات في مصنع رينو.

وقد استوردت الجزائر في الأشهر التسعة الأولى من 2012 قرابة 419 ألف سيارة بقيمة بلغت نحو 3.7 مليارات يورو (نحو 4.9 مليارات دولار). وتتصدر رينو قائمة الشركات المزودة للجزائر. وذكرت الشركة -التي تواجه هبوط مبيعاتها في أوروبا- أنها ستقوم باستثمارات إستراتيجية في الأسواق الخارجية، لا سيما في روسيا والصين.

المصدر : الفرنسية