البرلمان السوداني وافق على الميزانية العامة لعام 2013 المتأثرة بفقد عائدات النفط (الجزيرة-أرشيف)
يتجه السودان لفرض ضرائب جديدة على السيارات العام المقبل ضمن سلسلة إجراءات تهدف لتعويض إيرادات النفط التي فقدها نتيجة لانفصال جنوب السودان.
 
وقال وزير المالية علي محمود بعد إقرار البرلمان ميزانية 2013 إن الميزانية الجديدة تتوقع إيرادات قدرها نحو 25 مليار جنيه (الدولار الواحد يعادل 6.9 جنيهات وفق أحد التجار المتعاملين في تبديل العملات بالسوق السوداء)، ومن المتوقع أن يأتي 15 مليار جنيه من تلك الإيرادات من الضرائب.

ووفق رئيس لجنة التنسيق والصياغة لمشروع الموازنة عمر علي فإن هذا المبلغ يتضمن رسوما جديدة على رخص السيارات تتراوح بين 50 و250 جنيها سنويا بحسب نوع محرك السيارة.

وقال محمود إن النفط ساهم بنحو 50% من الإيرادات العامة، وكان مصدرا لنحو 80% من الإيرادات بالعملة الأجنبية.

وأضاف أن ميزانية 2013 لا تتضمن رسوما مقابل نقل النفط الجنوبي وتصديره، لكن إيرادات الحكومة ستقفز إلى 30 مليار جنيه إذا تم تنفيذ اتفاق توصل إليه الجانبان في الآونة الأخيرة لاستئناف تصدير نفط الجنوب عبر أراضي السودان.

وخفض السودان دعم الوقود واتخذ إجراءات تقشف أخرى هذا العام لسد عجز الميزانية.

ودفع الفقد المفاجئ لإيرادات النفط معدل التضخم للارتفاع إلى 46.5% مع ارتفاع كبير في أسعار الغذاء.

ويحاول السودان التعويض عن إيرادات النفط -التي فقدها وبلغت خمسة مليارات دولار على الأقل في عام 2010- من خلال عدة خطوات من بينها تعزيز إنتاج النفط في حقوله الباقية وزيادة الضرائب وتعزيز إنتاج الذهب.

المصدر : رويترز