فيسكو: ضغوط الأسواق المالية على روما خفت (الأوروبية)

توقع رئيس البنك المركزي الإيطالي إغنازيو فيسكو اليوم الأحد أن يبدأ تعافي الاقتصاد الإيطالي في الربع الثالث أو الرابع من العام المقبل، وحث فيسكو حكومة روما على مواصلة الإصلاحات والحد من البيروقراطية التي تعاني منها الشركات.

وأضاف في حديث لصحيفة لا ستامبا الإيطالية أن نسبة حدوث هذا التعافي تفوق 50% حسب ما خلصت إليه تحليلات المركزي الإيطالي.

وكانت إيطاليا -وهي ثالث أكبر اقتصاد بمنطقة اليورو- قد رجحت في سبتمبر/أيلول الماضي أن تمر هذا العام بـركود اقتصادي أكثر حدة مما كان متوقعا سابقا. وأظهرت توقعات للحكومة أن الناتج المحلي الإجمالي سيهبط هذا العام بنسبة 2.4%، وتوقعت الخزينة الإيطالية أن ينكمش الاقتصاد الإيطالي في 2013 بنسبة 0.2% مقارنة مع توقعات سابقة أشارت إلى نسبة تراجع بـ0.5%.

وأشار المتحدث نفسه إلى انخفاض ملموس لحجم الضغوط في الأسواق المالية بشأن إيطاليا خلال الأشهر القليلة الماضية، وذلك نتيجة عودة الثقة للمستثمرين الأجانب والبنوك الإيطالية مما مكن خزينة البلاد من بيع سندات طويلة الأجل.

دعم أوروبي
وعن إمكانية طلب إيطاليا دعما من البنك المركزي الأوروبي في سوق السندات، قال فيسكو إن الأمر غير مطروح على الطاولة ما دامت الظروف الحالية أقل ضغطا، غير أنه نبه إلى أن الشكوك -سواء في الجانب السياسي أو الاقتصادي- تشكل عبئا، مشددا على أن جهود إجراءات التقشف يجب ألا تذهب سدى.

واعتبر رئيس المركزي الإيطالي أن الطريق الوحيدة هي الاستمرار وتقليل الآثار السلبية للإصلاحات التي قد تطال بعض القطاعات في بعض الأوقات، مضيفا أنه يجب البحث عن أكثر قدر من الفعالية وإزالة المعوقات أمام الشركات.

المصدر : الجزيرة,الفرنسية