العراق يستهدف زيادة الإنتاج وتوسيع شبكة خطوط النفط (رويترز)

قال وزير النفط العراقي عبد الكريم لعيبي إن من المستهدف الوصول بإنتاج النفط العراقي العام القادم إلى 3.7 ملايين برميل يوميا في المتوسط، أي أقل بقليل فحسب من أعلى مستوى على الإطلاق وهو 3.8 ملايين برميل الذي الذي سجله عام 1979.

ومن المتوقع أن تبلغ الصادرات 2.9 مليون برميل يوميا بما في ذلك 250 ألفا من حكومة إقليم كردستان في الشمال.

وقال لعيبي في فيينا قبل اجتماع أوبك بعد غد الأربعاء إن الصادرات هذا الشهر تتجه إلى تحقيق مستوى 2.62 مليون مليون برميل يوميا الذي بلغته الشهر الماضي.

وبعد جموده لعقود من جراء الحروب والعقوبات، بدأ إنتاج النفط العراقي يرتفع بقوة عام 2010 بعد أن وقعت بغداد عقودا مع شركات نفط عالمية.

وبلغت تدفقات النفط 3.4 ملايين برميل يوميا مرتفعة نحو مليون عما كانت عليه عندما بدأت الشركات العمل قبل ثلاث سنوات، مما سمح للعراق بتخطي إيران ليصبح ثاني أكبر منتج بمنظمة أوبك.

وأوضح الوزير أن الزيادة العام القادم ستأتي من حقل مجنون الذي تديره رويال داتش شل حيث سيضيف أكثر من مائة ألف برميل يوميا بحلول أبريل/ نيسان.

وأضاف أن حقل الرميلة الذي تديره (بي بي) ويضخ حاليا نحو 1.35 مليون برميل يوميا سيضيف مائة ألف أخرى.

كما يحقق العراق أيضا إنجازات على صعيد شبكة خطوط الأنابيب. وقال لعيبي إن خط أنابيب جديدا بطاقة ثمانمائة ألف برميل يوميا يربط حقول نفط البصرة بالجنوب مع كربلاء جنوبي بغداد قد دخل الخدمة الأسبوع الماضي.

ويهدف الخط إلى نقل ما يصل إلى ستمائة ألف برميل يوميا من النفط الخام من الجنوب إلى مصافي التكرير ومحطات الكهرباء العراقية.

وهناك خطوط أنابيب أخرى مزمعة. وقال الوزير إن مسؤولين عراقيين سيحضرون جولة بلندن في 14 ديسمبر/ كانون الأول للترويج لخط أنابيب جديد للتصدير عبر الأردن، ثم في مرحلة لاحقة عبر سوريا وستبلغ طاقته الإجمالية 2.25 مليون برميل يوميا.

وتقضي الخطة بتصدير مليون برميل يوميا من النفط الخام إلى الأردن منها 150 ألفا لإمداد مصفاة الزرقاء الأردنية، وسيشحن الباقي عبر ميناء العقبة على البحر الأحمر.

كما أشار لعيبي إلى أن وزارة النفط تنوي عقد جولة خامسة لترسية عشرة امتيازات للغاز بالنصف الأول من العام القادم بعد تعديل العقود لجعلها أكثر إغراء للمستثمرين.

المصدر : رويترز