اعتزال مونتي يهبط بالأسواق ويقلق أوروبا
آخر تحديث: 2012/12/11 الساعة 02:02 (مكة المكرمة) الموافق 1434/1/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/12/11 الساعة 02:02 (مكة المكرمة) الموافق 1434/1/28 هـ

اعتزال مونتي يهبط بالأسواق ويقلق أوروبا

رئيس الوزراء الإيطالي (يسار) استطاع استعادة ثقة الأسواق في الاقتصاد الإيطالي (الفرنسية)

هبط اليورو الاثنين لأدنى مستوى خلال أسبوعين وانخفضت الأسهم الإيطالية عقب إعلان رئيس الوزراء الإيطالي ماريو مونتي السبت الماضي قراره اعتزال السياسة، وهو ما زاد من الشكوك حول منطقة اليورو، في حين أعلن رئيس الوزراء الإيطالي السابق سيلفيو برلسكوني العودة للساحة السياسية والترشح في الانتخابات المبكرة المتوقع إجراؤها في فبراير/شباط المقبل.

وقال مونتي إنه سيستقيل بعد أن يصادق البرلمان بنهاية الشهر الجاري على ميزانية العام المقبل مما يفتح باب التساؤل مشرعا عن الشخص التي سيتولى قيادة ثالث اقتصادات منطقة اليورو، وقد أصبح مونتي -وهو اقتصادي محنك- شخصية مفضلة لدى المستثمرين بحكم تنفيذه إصلاحات اقتصادية ومنها إجراءات تقشف صارمة وتعديلات على سوق العمل ونظام التقاعد.

وقد تراجعت بورصة ميلانو بنسبة 3.4% بحلول الساعة الثانية بعد ظهر الاثنين، وتكبدت أسهم البنوك الخسارة الأكبر، كما انخفضت بورصة مدريد بنسبة 2%، واستقرت العملة الأوروبية الموحدة عند سعر 1.29125 دولار.

دعوة وتحذير
ودعت ألمانيا إلى عدم التراجع عن الخطوات التي قام بها مونتي، وقالت متحدثة باسم وزير المالية الألماني "نتوقع أن تستمر إيطاليا في الالتزام الكامل بالتزاماتها الأوروبية المتفق عليها، وتواصل طريق الإصلاح الذي بدأته".

وحذر رئيس الاتحاد الأوروبي هيرمان فان رومبي من أوسلو من أنه "ما من بديل للمالية العامة القوية. ليس هناك بديل حقيقي لما يقوم به السيد مونتي"، في حين تخوف وزير المالية الإسباني لويس دي غيندوس من أن تنتقل عدوى الاضطرابات السياسية في إيطاليا إلى بلاده.

ويتوقع محللون أن يستمر قلق الأسواق بشأن وضع إيطاليا على المدى القصير على الأقل، وقال بنك باركليز كابيتال البريطاني في مذكرة للعملاء أمس إن "إيطاليا يجب أن تكون حريصة للغاية على ألا يتآكل رأس مال مصداقيتها الذي جمعته حكومة مونتي حتى الآن".

المصدر : وكالات