انتشر الضعف في شتى الاقتصادات الرئيسية بمنطقة اليورو (الفرنسية)

أظهر مسح اليوم تسارع وتيرة هبوط اقتصاد منطقة اليورو مع حلول الربع الأخير من العام، إذ كان شهر أكتوبر/تشرين الأول هو الأصعب للشركات بمختلف دول المنطقة منذ يونيو/حزيران 2009.

وتراجع مؤشر ماركت لمديري المشتريات بمنطقة اليورو إلى 45.7 نقطة في الشهر الماضي من 46.1 في سبتمبر/أيلول، لتستمر القراءة دون مستوى خمسين نقطة، وهو الحد الفاصل بين النمو والانكماش، للشهر التاسع على التوالي.

وانتشر الضعف في شتى الاقتصادات الرئيسية بمنطقة اليورو حيث تراجع نشاط الأعمال في ألمانيا، صاحبة أكبر سوق بالمنطقة بوتيرة أسرع من الشهر السابق.

وقالت ماركت إن القراءة الأحدث للمؤشر تنبئ بانكماش اقتصاد منطقة اليورو بمعدل فصلي يبلغ 0.5%.

في السياق، قالت صحيفة إسبانية إن المفوضية الأوروبية وضعت توقعات قاتمة لنمو الاقتصاد الإسباني حتى 2014 وهو ما يقلص من فرص تحقيق الأهداف التي وضعتها مدريد، وقد يجعلها أقرب لطلب مساعدة إنقاذ من منطقة اليورو.

ولم تؤكد المفوضية ولا وزارة الاقتصاد الإسبانية التقرير الذي نشرته جريدة إلباييس. لكن رئيس الوزراء ماريانو راخوي قال في مقابلة إذاعية إن 2012 سيكون أسوأ عام لبلاده وسيعقبه تحسن.

وأضاف أن إسبانيا ستعود للنمو في 2014 وهو نفس العام الذي تتوقعه المفوضية، وفقا لجريدة إلباييس.

وقالت الصحيفة إن المفوضية تتوقع أن يكون عام 2013 بنفس سوء عام 2012.

كما تتوقع المفوضية انخفاض الناتج المحلي الإجمالي لإسبانيا 1.5% في 2013، بينما تتوقع الحكومة الإسبانية انكماش الاقتصاد بنسبة 0.5%.

هبوط اليورو
وفي أسواق العملات هبطت العملة الأوروبية الموحدة اليوم لأدنى مستوى في شهرين أمام الدولار وفي شهر مقابل الجنيه الإسترليني.

وانخفض اليورو 0.2% إلى 1.27635 دولار مسجلا أدنى مستوى في شهرين. وأمام الإسترليني انخفضت العملة الموحدة 0.1% إلى 79.95 بنسا، بعدما هبطت في وقت سابق من الجلسة إلى 79.84 بنسا وهو أدنى مستوياتها منذ الثاني من أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

المصدر : رويترز