يقدر مسؤولون إسبان أن البنوك ستكون بحاجة لنحو أربعين مليار يورو (الأوروبية)

وافق الاتحاد الأوروبي على خطط إعادة هيكلة لأربعة من أكثر البنوك المتعثرة في  إسبانيا بما فيها مجموعة بنكيا المصرفية، مما يمهد الطريق لها لتلقي مساعدة من صندوق إنقاذ منطقة اليورو.

غير أن المفوضية الأوروبية، الذراع التنفيذية للاتحاد الأوروبي، قالت إن مصرف بنكو دي فالينسيا سيباع فورا لأن "قدرته على البقاء لا يمكن استعادتها على أساس مستقل". ومن المقرر أن يحصل البنك على 4.5 مليارات يورو (5.8 مليارات دولار) كجزء من حزمة مساعدات منطقة اليورو.

وسيتم الاستحواذ عليه من جانب كايكسا بنك ثالث أكبر البنوك الإسبانية  بسعر رمزي مقداره يورو واحد، مع تحمل الدولة الخسائر. وأوضحت المفوضية أن البيع "أقل تكلفة من إغلاق البنك ببساطة".

وحصل البنك الكائن بإقليم فالينسيا بشرق البلاد بالفعل على مساعدة حكومية بلغت نحو مليار يورو.

وأوضح المفوض الأوروبي لشؤون المنافسة يواكين ألمونيا أن الهدف من إعادة الهيكلة استعادة قدرة البنوك التي ستتم مساعدتها على الاستمرار بحيث تكون قادرة على العمل دون دعم عام بالمستقبل. وأضاف "استعادة وجود قطاع مالي أكثر قوة.. لا غنى عنه لتحقيق التعافي الاقتصادي في إسبانيا".

وحصلت بالفعل بنوك بنكيا ونوفاجاليسيا بنكو وكتالونيا بنك على مساعدة من الحكومة.

ويحتاج مصرف بنكيا الذي انكشف بشدة على انهيار قطاع العقارات الإسباني لأكبر قدر من رأس المال ويقدر بحوالي 18 مليار يورو. وبشكل عام تصل احتياجات البنوك الأربعة إلى حوالي 37 مليار يورو.

وكان الحصول على موافقة المفوضية الأوروبية لخطط إعادة هيكلة تلك البنوك شرطا مسبقا لها كي تحصل على مساعدة من آلية الاستقرار الأوروبي بموجب خطة إنقاذ من منطقة اليورو تصل إلى مائة مليار يورو (129 مليار دولار).

ويقدر مسؤولون إسبان أن البنوك ستكون في حاجة فقط لنحو أربعين مليار يورو.

المصدر : الألمانية