وزير المعادن السوداني قال إن المشروع المشترك مع السعودية سينتج سنويا ثلاثة أطنان من المعادن (الفرنسية)

قال وزير المعادن السوداني كمال عبد اللطيف اليوم إن بلاده والسعودية ستشرعان خلال العام 2014 في مرحلة الإنتاج بمشروع مشترك لاستغلال احتياطيات الذهب والفضة والنحاس في المياه العميقة للبحر الأحمر، حيث يعتقد بأنها تحتوي على مخزونات كبيرة من هذه المعادن، وذلك في وقت يسعى فيه السودان لتعويض الفاقد من الإنتاج النفطي جراء انفصال الجنوب بصادرات المعادن والمنتجات الزراعية.

وأضاف عبد اللطيف على هامش مؤتمر التعدين العربي في الخرطوم أن المشروع المشترك مع السعودية -وهو الآن في مرحلة التنقيب- يمكن أن ينتج مبدئيا ثلاثة إلى أربعة أطنان سنويا. وكانت شركة المنافع العالمية السعودية قد نالت بمعية شريكتها شركة دايموند فيلدز إنترناشيونال الكندية رخصة تعدين عام 2010 للتنقيب عن المعادن في البحر الأحمر على بعد 115 كلم غرب مدينة جدة.

وسبق للخرطوم والرياض أن وقعتا عام 1974 اتفاقا على استغلال الموارد المعدنية في البحر الأحمر. وسيتطلب الأمر سفنا خاصة بالتنقيب لاستخراج معادن على عمق ألفي متر تحت سطح البحر.

وقال وزير البترول والثروة المعدنية السعودي علي إبراهيم النعيمي بمناسبة مؤتمر التعدين العربي إن عملية التنقيب مستمرة، لكنه امتنع عن الإدلاء بتوقعات عن الإنتاج المرتقب.

السودان يتوقع إنتاج 50 طنا من الذهب
في العام الجاري (الجزيرة-أرشيف)

احتياطيات متوقعة
وأشار وزير المعادن السوداني إلى أن الاحتياطيات تظل كبيرة حيث تقدر بنحو 150 طنا من الذهب وأكثر من مليون طن من النحاس، في حين قلصت شركة دايموند تقديرات الاحتياطي من النحاس بأقل من الكمية المذكورة.

وقالت الشركة الكندية الشهر الماضي إنها ستلتقي في الشهر الماضي مع أطراف أخرى من أجل بحث خيارات تمويلية لمشروع التعدين في البحر الأحمر.

وفي سياق متصل توقع عبد اللطيف أن تنتج بلاده قرابة 50 طنا من الذهب هذا العام بعائدات تناهز 2.5 مليار دولار. وإذا حقق السودان هذا الرقم فسيكون ثالث أكبر منتج للذهب في أفريقيا بعد جنوب أفريقيا وغانا، وسيحتل المرتبة الـ15 ضمن كبار منتجي المعدن النفيس عالميا.

وذكر الوزير السوداني أن حكومته منحت بالفعل رخصا لأكثر من 85 شركة للتنقيب عن الذهب في أكثر من 120 موقعا داخل السودان، وأضاف أن سبع شركات وصلت إلى مرحلة الإنتاج حتى الآن، وأن الرقم سيرتفع إلى الضعف بنهاية العام الجاري.

وفي العام 2011 حقق السودان إيرادات بنحو 1.5 مليار دولار من تصدير قرابة 33.7 طنا من الذهب. وعلى عكس النفط فإن معظم احتياطيات الذهب المؤكدة حتى انفصال دولة الجنوب موجودة في السودان، ورغم وجود بعض مكامن الذهب في الجنوب فإن البيانات عنها ما تزال قليلة.

المصدر : وكالات