إمارة دبي تسعى لتوسيع مرافقها لاستيعاب نمو قطاعاتها الاقتصادية في السنوات المقبلة (الأوروبية-أرشيف)

أعلنت دبي عن خطط لإقامة مشروع سياحي وتجاري ضخم يضم أكبر مجمع تجاري في العالم وأكبر مركز ترفيهي عائلي بالشرق الأوسط، وهو ما يعتبر مؤشرا على استعادة الإمارة طموحاتها التجارية إثر أزمة ديون الشركات التي قيدت حركتها قبل ثلاثة أعوام.

وقال حاكم دبي ورئيس وزراء الإمارات الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم إن المشروع الذي سيقام على أطراف منطقة وسط دبي سيضم حديقة أكبر من حديقة هايد بارك في لندن بنسبة 30%، وأضاف الشيخ أن مجمع متاجر التجزئة "مول أوف ذا وورلد" سيستقبل 80 مليون زائر سنويا وسيضم أكثر من 100 منشأة فندقية.

وضمن الخطط أيضا إقامة مركز ترفيهي عائلي يتصل بمركز التسوق ويقام بالتعاون مع شركة يونيفرسال ستوديوز وبمقدوره استقبال ستة ملايين زائر سنويا، ويحتوي المشروع على مناطق سكنية رغم أن الإمارة تعرف فائضا في المعروض من الوحدات السكنية.

كما يضم المشروع، الذي يطلق عليه اسم "مدينة محمد بن راشد"، منطقة معارض فنية وثقافية ومناطق للممولين لإقامة أنشطة تجارية، فضلا عن منطقة متخصصة في الإبداع والابتكار وريادة الأعمال لدعم رواد الأعمال واستقطاب المبدعين وتوفير منصة متكاملة لدعم مشاريعهم  وابتكاراتهم من النواحي المالية والتنظيمية والتسويقية.

لا تفاصيل حول تكلفة إقامة مدينة محمد بن راشد أو موعد استكمالها وستشرف على المشروع كل من شركة دبي القابضة المملوكة لحاكم دبي وإعمار أكبر شركة عقارية في الإمارة

لا أرقام
ولم يذكر المسؤول الإماراتي تكلفة المشروع أو موعدا لاستكماله، وستشرف على المشروع كل من شركة دبي القابضة المملوكة لحكومة دبي وشركة إعمار العقارية وهي أكبر شركة عقارية في دبي.

واعتبر الشيخ محمد أن مرافق إمارة دبي لن تلبي طموحاتها خلال السنوات المقبلة، مضيفا أن دبي تطمح لتكون عاصمة الأعمال والثقافة لأكثر من ملياري نسمة في المنطقة المحيطة، وينتظر أن تتجاوز حركة الركاب في مطار دبي الدولي 50 مليون نسمة في العام الجاري ويجري العمل على توسعة المطار، وقال الشيخ محمد إن عدد المسافرين عبر مطار دبي سيتجاوز 90 مليون نسمة خلال ستة أعوام.

ومن مؤشرات تعافي دبي من أزمة الديون التي ضربتها قبل ثلاثة أعوام زيادة النشاط السياحي في النصف الأول من العام بنسبة 10% مقارنة بالعام الماضي وارتفاع إيرادات الفنادق بنسبة 19%، واستطاعت بعض الشركات المرتبطة بالدولة إحراز تقدم في إعادة هيكلة ديونها، كما أن أسعار العقارات بدأت في الارتفاع في بعض المناطق بعد هوت عقب في ذروة الأزمة بالنصف تقريبا.

وفي الأشهر القليلة الماضية تم إحياء مشروعات عقارية فاخرة جرى تجميدها إبان الأزمة، من بينها بناء نموذج طبق الأصل من مزار تاج محل بتكلفة مليار دولار، ويضم فندقا مؤلفا من 300 غرفة وقناة تمتد إلى حي المال والأعمال في المدينة.

المصدر : وكالات