الخرطوم وجوبا وقعتا اتفاقا نفطيا غير أن خلافات حدودية تحول دون تنفيذه (الجزيرة-أرشيف)

نفى السودان أمس تقارير صحفية محلية تحدثت عن قرار بتأجيل استئناف تصدير النفط من جنوب السودان عبر أراضيه نتيجة خلافات حدودية لا تزال عالقة، وقال الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية السودانية العبيد مروّح إن بلاده لم تخبر جنوب السودان بأنها غير مستعدة لتلقي صادرات النفط عبر أراضيها.

وأضاف مروح أن البلدين اتفقا على تسريع تطبيق اتفاق إنشاء منطقة عازلة عند حدودهما لتفادي ارتفاع التكاليف، وقد شرعت جوبا من جانبها في تنفيذ إجراءات فنية استعدادا لمعاودة تصدير نفطها عبر السودان، وطلبت وزارة النفط في دولة الجنوب الشهر الماضي من الشركات النفطية فتح الآبار لبدء التصدير خلال ثلاثة أشهر.

وأشارت مصادر بقطاع النفط في جنوب السودان إلى أن شركات النفط -وأغلبها من الصين وماليزيا والهند- جاهزة لضخ إمدادات النفط، غير أنها في انتظار قرار السياسيين على حد قول أحد المصادر.

وكانت جوبا قد أوقفت إنتاجها النفطي في يناير/كانون الثاني الماضي المقدر بنحو 350 ألف برميل يوميا عقب اشتداد الخلاف مع الخرطوم حول رسوم عبور النفط عبر منشآت السودان.

تأثر الجنيه
وفي سياق متصل، هبط سعر صرف العملة السودانية الجنيه أمس إلى مستوى قياسي مقابل الدولار في السوق السوداء بسبب حالة الشك بشأن تنفيذ الاتفاقيات بين الخرطوم وجوبا ولا سيما اتفاق النفط، وبلغ سعر الدولار 6.3 جنيهات مقارنة بأربعة جنيهات في سبتمبر/أيلول الماضي.

ويقول صراف سوداني -طلب عدم ذكر اسمه- إن الكثير من الناس يبحثون عن الدولار، وذكر صراف آخر أن الجنيه بدأ الهبوط خلال الأيام العشر الأخيرة بعد ورود أخبار عن تعقيدات تواجه تطبيق اتفاقيات موقعة بين دولتي السودان في مجالات النفط والأمن.

المصدر : وكالات