المعارضة السورية تسيطر على شرايين اقتصادية
آخر تحديث: 2012/11/19 الساعة 12:42 (مكة المكرمة) الموافق 1434/1/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/11/19 الساعة 12:42 (مكة المكرمة) الموافق 1434/1/6 هـ

المعارضة السورية تسيطر على شرايين اقتصادية

حرمت المعارضة النظام السوري من نحو نصف إنتاج البلاد من النفط (رويترز)

يتجه مقاتلو المعارضة السورية إلى إحكام قبضتهم على شرايين اقتصادية تغذي النظام السوري للتعجيل بسقوطه.

وقال زعيم قبلي سوري إن هجوما شنه مقاتلو المعارضة وأسفر عن السيطرة على المعابر الحدودية مع تركيا والعراق يهدف لقطع الإمدادات من المنطقة الرئيسية لإنتاج الحبوب والنفط.

وأوضح الشيخ نواف البشير أن معظم حقول النفط في دير الزور توقفت بالفعل عن العمل بسبب وجود المعارضين، تاركين لنظام الرئيس بشار الأسد الحسكة التي تسهم بأكثر من نصف إنتاج سوريا من النفط والذي يبلغ 370 ألف برميل يوميا.

وقال البشير إن مقاتلي المعارضة يعتزمون السيطرة على بلدتين حدوديتين دفاعاتهما ضعيفة إلى الشرق في محافظة الحسكة الغنية بالموارد الطبيعية على بعد ستمائة كيلومتر من دمشق.

وكان البشير يتحدث من  بلدة رأس العين التي سيطر عليها مقاتلو المعارضة قبل عشرة أيام وتقع على الحدود مع تركيا.

المناطق الحدودية
وجاءت السيطرة على البلدة ضمن حملة لانتزاع السيطرة على المناطق الحدودية من قوات الرئيس بشار الأسد، وقال البشير -وهو من قبيلة البكارة الرئيسية بالمنطقة- إنه يتوقع تغير الوضع العسكري في الحسكة لأن قوات الأسد حاليا معزولة، مضيفا أن قوات المعارضة تتحرك لقطع خط الإمداد الاقتصادي المهم عن النظام وهو ما سيؤدي لتعطيل عملياته العسكرية.

وأكد أن النظام يرى أنه لم يعد يستطيع الاحتفاظ بسيطرته على المحافظات البعيدة، وقد بدأ يعيد قواته للدفاع عن دمشق.

توقع زعيم قبلي سوري تغير الوضع العسكري بالحسكة لأن قوات الأسد حاليا معزولة، في وقت تتحرك فيه قوات المعارضة لقطع خط الإمداد الاقتصادي المهم عن النظام وهو ما سيؤدي لتعطيل عملياته العسكرية

وكان مقاتلو المعارضة قد سيطروا السبت الماضي على مطار عسكري صغير قرب بلدة البوكمال على الحدود مع العراق بإقليم دير الزور الصحراوي جنوبي الحسكة بعد حصار استمر أسبوعين. ويقول المقاتلون إنهم عززوا سيطرتهم على المعبر الذي يربط سوريا بمعقل السنة بالعراق.

ومن شأن السيطرة على مطار البوكمال مساعدة مقاتلي المعارضة على إعادة التجمع بعد الهجمات الجوية والبرية المدمرة على مدينة دير الزور عاصمة الإقليم على نهر الفرات إلى الغرب. وقال البشير إن الهجمات أدت إلى قتل آلاف الأشخاص وتدمير جزء كبير من المدينة.

كما لفت البشير إلى أن الجيش السوري الحر سيحصل على دفعة بدخول منطقة الحسكة الغنية بالنفط والزراعة.

تغير الولاءات
يُذكر أن البشير كان قد سجن في وقت سابق خلال الانتفاضة لدعمه احتجاجات الشوارع بدير الزور، حيث انهارت تحالفات بين القبائل السنية والأقلية العلوية التي ينتمي إليها الأسد بعد قتل عشرات المتظاهرين بالرصاص. وينتمي رئيس الوزراء السابق رياض حجاب - وهو أرفع مسؤول ينشق عن النظام منذ الانتفاضة - إلى دير الزور.

وقال البشير إن عشرات من مسؤولي حزب البعث الحاكم والمليشيات المؤيدة للأسد بالحسكة غيروا ولاءهم بعد السيطرة على رأس العين.

ومن بين الاختبارات المباشرة للمعارضين العلاقات مع أكراد محافظة الحسكة والتي يقطنها عدد كبير من الأقلية الكردية السورية، وقد أدت خلافات على الأرض إلى توتر العلاقة بين الجماعتين.

وفي إظهار للوحدة شهدت المنطقة احتجاجات عربية وكردية سلمية ضد الأسد، لكن الأكراد ظلوا بعيدين إلى حد كبير عن الثورة المسلحة في وقت أصبح فيه الإسلاميون أكثر نفوذا على الأرض.

وقال البشير إنه بدأ مفاوضات مع الجماعات الكردية لطمأنة السكان الأكراد، مضيفا أنه يجري تشكيل حكومة محلية جديدة في رأس العين للمساعدة في تهدئة المخاوف الكردية. وقد أعيدت الكهرباء والماء للبلدة وسيعاد قريبا فتح المخابز والإدارات الزراعية.

المصدر : رويترز

التعليقات