أحداث غزة ترهن بورصة مصر
آخر تحديث: 2012/11/19 الساعة 04:40 (مكة المكرمة) الموافق 1434/1/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/11/19 الساعة 04:40 (مكة المكرمة) الموافق 1434/1/6 هـ

أحداث غزة ترهن بورصة مصر

بورصة القاهرة شديدة التأثر هبوطا وصعودا بالأحداث السياسية في مصر (الأوروبية-أرشيف)

عبد الحافظ الصاوي-القاهرة

تخوف محللون ماليون في مصر من أن اعتداءات إسرائيل على غزة وأحداث داخلية مرتبطة بإعلان قوى سياسية انسحابها من اللجنة التأسيسية للدستور ستؤثر سلبا على أداء بورصة القاهرة، التي أنهت جلسة أمس الأحد على انخفاض فاق 3%، وكانت قيمة التداولات محدودة لم تتجاوز مبلغ 280 مليون جنيه (قرابة 46 مليون دولار).

وقال بعض المحللين إن ثمة سيناريوهين تواجههما تعاملات بورصة القاهرة في الأيام المقبلة، الأول وهو سيناريو التشاؤم من تصعيد إسرائيل من خلال اجتياح غزة، حيث ينتظر أن يهبط المؤشر العام للبورصة بمعدلات أكبر مما حدث الأحد، وأما السيناريو الثاني وهو سيناريو التفاؤل ويرتبط بانتهاء أحداث غزة باتفاق لوقف إطلاق النار بين الطرفين، وفي هذه الحالة ستعاود البورصة تعاملاتها الاعتيادية وتعوض ما أصابها من انخفاض بصعود متدرج.

وصرح المحلل المالي ممدوح أحمد للجزيرة نت بأن الاتفاقيات الاقتصادية الموقعة بين مصر وكل من تركيا وقطر لم تشفع لدى المستثمرين بالبورصة المصرية، وانتهت تعاملات البورصة بهبوط مؤشرها العام بنحو 3.25%.

وعزا أحمد أسباب التراجع بشكل كبير للاعتداءات الصهيونية على غزة، ويتوقع أنه في حالة نجاح جهود التهدئة بين إسرائيل والمقاومة الفلسطينية سوف يتحسن أداء البورصة المصرية، مع الأخذ في الاعتبار تحسن أداء الحكومة المصرية على صعيد الخدمات وتحسن النواحي الأمنية.

عوض: حجم التداول في البورصة أمس كان ضعيفا لم يتجاوز 46 مليون دولار(الجزيرة)

تعاملات محدودة
وصرح المحلل المالي حنفي عوض للجزيرة نت بأن حجم التداول اليوم بالبورصة المصرية كان محدودا مقارنة بما كان عليه الوضع آخر أيام التداول الأسبوع الماضي، فتعاملات الأحد لم تتجاوز 280 مليون جنيه (46 مليون دولار)، في حين بلغت تعاملات الأربعاء الماضي -آخر أيام العمل بالبورصة الأسبوع الماضي- قرابة 368 مليون جنيه (60 مليون دولار).

ويضيف عوض أن التأثير المحدود بتعاملات البورصة أمس الأحد يظهر من خلال تحليل حركة البيع والشراء، فصافي تعاملات الأجانب تمثل في بيع بنحو 7 ملايين جنيه (1.1 مليون دولار)، في كان صافي تعاملات المتعاملين العرب شراء بنحو 10.4 ملايين جنيه (1.7 مليون دولار)، فيما حقق المصريون صافي تعاملات ببيع نحو 3 ملايين جنيه (492 ألف دولار).

ويتوقع عوض أن تسترد البورصة تعاملاتها الاعتيادية إذا تم التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار بين المقاومة الفلسطينية وإسرائيل، وأما في حالة استمرار التصعيد الإسرائيلي والقيام باجتياح بري لغزة فسيكون هناك تراجع بنسب كبيرة لمؤشر البورصة ولحجم تعاملاتها أيضا.

وأضاف عوض أنه لا بد أن نأخذ في الحسبان الأحداث السياسية الداخلية بمصر وتأثيرها على عمل البورصة، فإعلان انسحاب بعض القوى السياسية من اللجنة التأسيسية عامل مهم لا يجب إغفاله.

المحلل المالي ناجي هندي يرى أنه إذا لم تصعد إسرائيل تجاه غزة فسيكون التأثير محدودا بانخفاض بورصة مصر بحدود 1% على مدار يوم أو يومين

مؤشرات سلبية
ويختلف المحلل المالي ناجي هندي مع عوض في التأثيرات السلبية لتعاملات البورصة اليوم، حيث يرى الأول أن تراجع قيمة التداول بلغ ما قيمته 280 مليون جنيه (46 مليون دولار)، هو مؤشر سلبي، ويضيف هندي أن أداء البورصة أمس كان طبيعيا يعكس حقيقة عمل السوق وتأثرها بالأحداث السياسية لا سيما في دولة بحجم مصر، التي ليست دولة مغلقة أو دون تأثير في محيطها الإقليمي.

وبشأن توقعه لأداء البورصة في باقي أيام الأسبوع الحالي، يرى هندي أنه في حالة عدم تصعيد إسرائيل تجاه غزة سيكون التأثير محدودا بانخفاض بحدود 1% على مدار يوم أو يومين، ثم تعاود البورصة الصعود لتعوض خسائرها.

وأما إذا حصل التصعيد الإسرائيلي فسوف يتوقف حجم التراجع بالبورصة على المدة التي ستستغرقها العمليات العسكرية، وفي هذه الحالة يصعب التنبؤ بمعدلات انخفاض المؤشر العام للبورصة، ولكن الأكيد أنه سيشهد انخفاضا بمعدلات كبيرة.

المصدر : الجزيرة

التعليقات