تباعد جديد بين السودانيين بشأن النفط
آخر تحديث: 2012/11/15 الساعة 12:56 (مكة المكرمة) الموافق 1434/1/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/11/15 الساعة 12:56 (مكة المكرمة) الموافق 1434/1/2 هـ

تباعد جديد بين السودانيين بشأن النفط

وفد جوبا زار الخرطوم على أمل وضع لبنات تنفيذ اتفاق ضخ البترول عبر منشآت السودان (الجزيرة)

عماد عبد الهادي-الخرطوم

لم ينجح وفد من دولة جنوب السودان وصل العاصمة السودانية أمس الأربعاء على ما يبدو في إقناع الطرف السوداني بالعدول عن موقفه بوضع اتفاق النفط بين الدولتين موضع التنفيذ، بدلا من التمسك بمطلب الخرطوم بمعالجة القضايا الأمنية أولا.

وبدا أن الوفد الجنوبي الذي ترأسه وزير النفط ستيفن ضيو داو أكثر استعدادا لوضع اللبنات الأولية لأجل تنفيذ اتفاق ضخ البترول الجنوبي عبر المنشآت السودانية على أرض الواقع، غير أنه اصطدم ربما بإصرار السودان على موقفها المبدئي بألا يتم تنفيذ أي اتفاق بدون حسم الملف الأمني الذي يمثل الهم الأكبر للخرطوم.

وبرغم رفض الوزير الجنوبي الإجابة على التساؤلات عن ما إذا كان الطرفان تجاوزا عقبة المسائل الأمنية التي تصر الحكومة السودانية على معالجتها أولا؟ فإنه قال إن وفده جاء ليقول للخرطوم "نحن جاهزون جدا لتنفيذ اتفاقية التعاون التي تم توقيعها بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا في السابع والعشرين من ديسمبر الماضي".

لكنه أكد للصحفيين عقب مباحثات سريعة في العاصمة السودانية أنه "بمجرد أن نستأنف ضخ النفط فإن كل شيء في جمهورية جنوب السودان وجمهورية السودان سيكون على الطريق الصحيح"، ورأى أن ذلك يحتاج إلى التعاون بين المسؤولين في وزارة الطاقة في كلا البلدين.

الجاز: لا معنى لتنفيذ اتفاق النفط ولدينا مشاكل في الحدود ومتمردون (الجزيرة)

أمر ضروري
ويبدو أن جوبا تحاول تجاوز ما تعتقد الخرطوم أنه أمر ضروري لا مفر منه على الإطلاق "وهو حسم الملفات الأكثر أهمية بالنسبة لها" كما يقول وزير الطاقة السوداني عوض أحمد الجاز.

وقد استبق الجاز -الذي كان يتحدث للبرلمان السوداني الثلاثاء الماضي- وصول وفد جوبا إلى الخرطوم بإعلان تمسك بلاده التام بتنفيذ اتفاق النفط بالتزامن مع الاتفاقيات الأخرى، وقال "إذا ما حدث أي انفلات في واحدة فسيصوب".

ويقول المسؤول السوداني "إذا طبقنا اتفاق البترول ولدينا مشاكل في الحدود ومتمردون في دولة أخرى أو مرتبطون بها فسيكون أمر البترول بلا معنى".

وعلى الرغم من إبداء الطرفين استعدادهما لتجاوز كافة العقبات لأجل تنفيذ ما اتفقا عليه فإن غياب الثقة بينهما ربما يمنع توصلهما لحلول نهائية في القضايا المختلف بشأنها وفق محللين سياسيين.

تباين الرؤى
ويعتبر أستاذ العلوم السياسية بجامعة الخرطوم بحري حمد عمر حاوي أن معضلة الأمن تمثل غاية مطالب الخرطوم "التي لا تتنازل عنها"، مشيرا إلى أن مسؤولي السودان "يرون أن السماح بضخ النفط الجنوبي سيساعد في إنعاش اقتصاد جوبا وبالتالي ستوالي دعمها للمتمردين الشماليين".

ويقول للجزيرة نت إن الحكومة الجنوبية تعتقد هي الأخرى أن معالجة أمر النفط وتحرك الاقتصاد بين البلدين سيدفع الجميع تلقائيا لمنع أي اختراقات أمنية على الحدود، "ولو أدى لقطع الدعم عن متمردي الحركة الشعبية قطاع الشمال".

ويرى حاوي أن ما بين الطرفين "أمرا يشوبه قدر كبير من عدم الثقة"، مؤكدا عدم قدرة أي منهما على التنازل عن موقفه واتخاذ خطوة البداية، ويشير إلى أن كلا من الطرفين يعتقد أن الطرف الآخر لن يقوم بأي خطوة مماثلة إذا قدم هو بعضا من التنازلات المهمة.

المصدر : الجزيرة

التعليقات