أرنو مونتبورغ سيزور ليبيا بمعية وزير خارجية بلاده (الأوروبية-أرشيف)

قال وزير الصناعة الفرنسي أرنو مونتبورغ اليوم إن فرنسا قد تستثمر بمعية صندوق الثروة السيادي الليبي (المؤسسة الليبية للاستثمار) "في مشاريع مربحة" إذا استحوذ الأخير على مجمع شركة التكرير السويسرية المفلسة بتروبلاس في منطقة نورماندي بشمال غرب فرنسا.

وأضاف مونتبورغ، الذي يتوجه غدا إلى ليبيا صحبة وزير خارجية بلاده لوران فابيوس، أن صندوق الثروة الليبي أبدى اهتماما بالاستثمار في المصافي الفرنسية، وذلك في وقت تتم فيه إجراءات الحماية القانونية لمصفاة بيتي كورون أقدم مصفاة تكرير في فرنسا، التي أعلنت شركة بتروبلاس المالكة لها إفلاسها العام الماضي.

وأشار الوزير الفرنسي في مقابلة مع صحيفة لوجورنال دو ديمانش الفرنسية إلى أن صندوق الاستثمار الإستراتيجي الفرنسي قد يمتلك حصص أقلية في مشاريع مجدية، مضيفا أن استثمار الصندوق الليبي في فرنسا سيكون له مقابل في ليبيا.

أطراف أخرى
وإلى جانب المؤسسة الليبية للاستثمار فإن عدة أطراف أبدت اهتمامها بإنقاذ مصفاة بيتي كورون، من بينها مجموعة الأفندي بتروليوم ومقرها في هونغ كونغ، ومجموعة نت أويل التي يقودها رجل الأعمال روجيه تمرز، فضلا عن شركات أخرى.

وقال روجيه تمرز إنه مستعد لإبرام شراكة مع الطرف الليبي بشأن المصفاة، إلا أنه شدد على ضرورة التحلي بالواقعية بخصوص ما يريده الليبيون، فقد أغلقوا قبل مدة قصيرة مصفاة في إيطاليا بعد معركة كبيرة مع اتحادات العمال هناك وتم تسريح 1000 شخص، كما أغلقوا مصفاة أخرى في سويسرا.

المصدر : الصحافة الفرنسية,رويترز