بنكيران دعا المستثمرين الأوروبيين إلى التصرف بوصفهم "شركاء شرفاء" (دويتشه فيلله)

حذر رئيس الوزراء المغربي عبد الإله بنكيران الأوروبيين من خطر "انفجار" اجتماعي في جنوب البحر المتوسط بسبب التفاوت في توزيع الثروات بين الشمال والجنوب.

وقال بنكيران في خطاب في ستراسبورغ حيث مقر البرلمان الأوروبي في إطار المنتدى العالمي للديمقراطية، إن ثمار التنمية ما زالت تستفيد منها نخبة، في حين أن قسما من السكان متروك لأمره ولا يملك شيئا.

وأضاف رئيس الحكومة المغربية "عندكم الأقوياء يملكون الكثير والآخرون القليل. لكن عندنا الأقوياء يملكون كل شيء، في حين لا يملك الآخرون شيئا"، منبها إلى أنه عندما لا يكون هناك توازن ينتهي الأمر بالانفجار.

وفي خطابه دعا بنكيران المستثمرين من دول الاتحاد الأوروبي إلى التصرف بوصفهم "شركاء شرفاء" وإلى عدم إدارة ظهورهم لبلاده عند أصغر مواجهة للخطر أو حدوث نزاع اجتماعي في الشركات التي يستثمرون فيها.

وأضاف "نريد أن يكون لدينا شركاء شرفاء بحيث إن أتيتم إلى بلادنا في وقت الرخاء، فإننا سنشعر بالارتياح إن بقيتم معنا عندما تسؤ الأمور". 

وفي خطابه الذي تميز بلهجة ساخرة لفت بنكيران إلى أن المغاربة وبشكل أعم الشعوب العربية واجهوا الأوروبيين مرات عدة في التاريخ الحديث.

وتابع "أيها السادة الأوروبيون الذين نكن لكم الإعجاب، نجد أنفسنا في كل مرة أمامكم. لقد كنتم مستعمرينا، ورافقتم ديكتاتوريينا، واستقبلتم ثوارنا واليوم تستضيفون شتاء الربيع العربي.. إنني أهنئكم لأن الجميع يجد ملجأ عندكم بطريقة أو بأخرى".

المصدر : الفرنسية