دراغي أبدى تفاؤلا حيال محاولات إسبانيا إنهاء أزمتها (الأوروبية)

قال رئيس البنك المركزي الأوروبي ماريو دراغي إن البنك مستعد لشراء سندات دول منطقة اليورو التي تعاني من أزمة، مؤكدا أن هذا سيساعد على تهدئة مخاوف أسواق المال.

وبعد شهر من إعلان دراغي عن برنامج لشراء السندات من الدول المتعثرة في منطقة اليورو والذي أشاد به كثيرون واعتبروه طوق إنقاذ لمنطقة اليورو، لا يزال المستثمرون ينتظرون أن تطلب إسبانيا رسميا خطة إنقاذ مالي.

وقبل أن تفعل ذلك لن يكون بوسع المركزي الأوروبي التحرك نحو شراء السندات، ومن المتوقع أن تبقى الأسواق في حالة من القلق.

لكن دراغي أبدى تفاؤلا حيال محاولات إسبانيا إنهاء أزمتها. وقال "إن إسبانيا تحقق تقدما كبيرا لكن لا تزال هناك أيضا تحديات كبيرة".

وأضاف بعد اجتماع لمجلس محافظي البنك في سلوفينيا "اليوم نحن جاهزون..  لدينا آلية مساندة فعالة تماما في موضع التنفيذ".

لكنه قال إن الأمر يتوقف على ما تريد الحكومات أن تقوم به، ورفض التعليق على تكهنات بأن إسبانيا قد تكون على وشك طلب مساعدة من البنك المركزي الأوروبي.

في السياق، قال وزير المالية الألماني فولفغانغ شيوبله إنه مع استثناء اليونان فإن جميع دول منطقة اليورو التي تعاني أزمة الديون حققت تقدما جيدا في الإصلاحات الاقتصادية.

وأضاف أن الدول التي تبذل الجهود الضرورية بشأن الإصلاحات يمكن منحها مزيدا من الوقت لإصلاح ماليتها العامة.

يشار إلى أن اليونان طلبت من الدائنين فسحة من الوقت لتنفيذ إصلاحات اقتصادية قاسية لكن ألمانيا ودولا دائنة اخرى في منطقة اليورو ردت بفتور على الطلب.

وتنتظر منطقة اليورو تقريرا من الترويكا -التي تضم المفوضية الأوروبية والبنك المركزي الأوروبي وصندوق النقد الدولي- بشأن حالة اقتصاد اليونان قبل اتخاذ مزيد من القرارات بشأنها.

المصدر : وكالات