وافق بنك أوف أميركا في الشهر الماضي على دفع 2.4 مليار دولار لتسوية دعاوى (رويترز)

قامت الحكومة الأميركية بمقاضاة بنك أوف أميركا وطالبته برد حوالي مليار دولار إلى الخزانة العامة بدعوى خسائر تكبدتها الخزانة نتيجة لقيام البنك ببيع قروض عقارية متعثرة إلى مؤسسات تمولها الحكومة.

وقالت وزارة العدل الأميركية في الشكوى -التي قدمتها إلى المحكمة الاتحادية في منهاتن بنيويورك- إن بنك أوف أميركا وشركة كانتري وايد فاينانشال التابعة له باعا قروضا عقارية بسرعة كبيرة وكذلك باعا قروضا مشكوكا في تحصيلها وأخرى عرضة للاحتيال إلى مؤسستي فاني ماي وفريدي ماك للتمويل العقاري.

وقال المدعي العام لمنطقة مانهاتن، بيرت بهارارا إن بنك أوف أميركا وكانتري وايد فاينانشال قدما بصورة كارثية ديونا معدومة وحملا دافعي الضرائب الثمن.

وقال بهارارا إن الجهتين عطلتا عملية مراقبة الجودة على القروض وأخفتا المشكلات التي تحيط  بها عندما باعا هذه القروض إلى مؤسستي التمويل الحكوميتين وهو ما كبد دافعي الضرائب الأميركيين خسائر كبيرة.

وتشمل الشكوى قروضا تم صرفها خلال الفترة من 2007 - 2009.

وكانت مثل هذه القروض سببا رئيسيا في الأزمة المالية التي تفجرت في الولايات المتحدة عامي 2007 و2008 عندما انفجرت الفقاعة العقارية.

وظهرت هذه الفقاعة نتيجة تساهل البنوك والمؤسسات المالية في تقديم القروض العقارية العالية المخاطر للراغبين في شراء منازل مما أدى إلى ارتفاع أسعار العقارات بصورة مطردة. وبمرور الوقت زادت حالات العجز عن سداد أقساط القروض العقارية واتجه أصحاب هذه المنازل إلى بيعها مما أدى إلى انهيار الأسعار وزيادة حالات الإفلاس العقاري.

وفي 17 من الشهر الجاري قال بنك أوف أميركا إنه تمكن من تسجيل أرباح في الربع الثالث من العام حتى بعد دفع 1.6 مليار دولار تعويضات لتسوية مطالبات قضائية مع تخصيص ثاني أكبر مصرف أميركي قدرا أقل من الأموال لتغطية الديون المتعثرة.

ووافق البنك الشهر الماضي على دفع 2.4 مليار دولار لتسوية مطالبات بأنه أخفى معلومات حيوية عن حملة الأسهم عندما اشترى بنك الاستثمار ميريل أند كومباني في ذروة الأزمة المالية.

ولتعزيز الأرباح أطلق البنك برنامجا واسعا لخفض النفقات في 2011 يهدف إلى إلغاء نفقات سنوية قيمتها ثمانية مليارات دولار والاستغناء عن ثلاثين ألف وظيفة.

وقال البنك إنه سجل ربحا صافيا بلغ 340 مليون دولار في الربع الثالث مقارنة مع أرباح بلغت 6.2 مليارات دولار في الفترة نفسها من العام الماضي.

المصدر : وكالات