قاسمي: لدى إيران خطة بديلة للاستمرار بدون إيرادات النفط (الأوروبية-أرشيف)
نفى وزير النفط الإيراني رستم قاسمي صحة تقارير دولية أفادت بتراجع إنتاج بلاده للنفط الخام إلى مستوى 2.7 مليون برميل يوميا، موضحا أن الإنتاج يصل حاليا لمستوى أربعة ملايين.

وقال الوزير اليوم على هامش مؤتمر عن الطاقة في دبي إن بلاده تنتج حاليا بكامل طاقتها رغم مساعي دول غربية لمنع طهران من بيع النفط في محاولة لوقف برنامجها النووي، ولم يفصح الوزير عن حجم صادرات بلاده من النفط الخام.

وكانت أحدث تقديرات من مصادر ثانوية نشرتها أوبك أظهرت أن إيران أنتجت 2.72 مليون برميل يوميا فقط في سبتمبر/ أيلول دون تغيير عن مستوى إنتاجها في أغسطس/آب الماضي.

غير أن أحدث بيانات قدمتها إيران تفيد بأنها أنتجت 3.75 ملايين برميل يوميا في أغسطس/آب الماضي.

وفي محاولة للتخفيف من آثار العقوبات الغربية، قال رستم إن بلاده تواجه عقوبات أميركية منذ ثلاثين عاما وفي نفس الوقت تدير قطاع النفط بنجاح، مضيفا أن لدى إيران خطة بديلة للاستمرار بدون إيرادات النفط.

وأوضح رستم بأنه رغم تطبيق العقوبات ضد صادرات إيران النفطية فإنها لم تواجه أي مشاكل خطيرة، محذرا الغرب من أنه في حال واصل عقوباته، فستعمد إيران لقطع صادراتها النفطية عن العالم.

وفي تقرير صدر بداية الشهر الجاري قدرت وكالة الطاقة الدولية أن صادرات إيران ستهبط لمستوى منخفض جديد عند 860 ألف برميل يوميا بانخفاض حاد من 2.2 مليون نهاية 2011.

ورفضت إيران هذه الأرقام قائلة إن صادراتها استقرت الأشهر الأخيرة.

ومن المعتقد أن إنتاج النفط الإيراني تضرر جراء العقوبات الاقتصادية الغربية، ويزيد الرقم الذي أعطاه قاسمي بشكل واضح على كثير من التقديرات المستقلة لإنتاج إيران.

وفي وقت سابق من هذا العام قدر صندوق النقد الدولي أن إنتاج إيران عام 2012 سيصل بالمتوسط 3.6 ملايين برميل يوميا انخفاضا من 4.1 ملايين العام الماضي، وكان الإنتاج بداية العام أعلى كثيرا منه بالنصف الثاني مع سريان حظر الاتحاد الأوروبي على استيراد الخام الإيراني.

المصدر : رويترز