غزة متهيئة لاستقبال أمير قطر (الفرنسية)

تعتزم قطر ضخ 254 مليون دولار في مشاريع لإعادة إعمار قطاع غزة الفلسطيني، وسيدشن أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني غدا في أول زيارة من نوعها لغزة الاستثمارات القطرية التي تشمل إقامة مدينة سكنية وتعبيد طرق ومشاريع بنية تحتية ومشاريع أخرى.

وقد خصصت قطر 140 مليون دولار لإنشاء وتعبيد الطرق الرئيسية والبنية التحتية من بينها إعادة إنشاء شارع صلاح الدين وشارع البحر، و62 مليون دولار لإقامة مدينة سكنية في شمال غزة باسم مدينة حمد، و15 مليون دولار أخرى لإقامة مستشفى للأطراف الصناعية وللصم، إضافة لجزء مخصص لمشروعات زراعية.

وسيكون أمير قطر أول زعيم عربي يكسر الحصار الإسرائيلي المطبق على قطاع غزة منذ فوز حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في الانتخابات التشريعية عام 2006، التي بسطت نفوذها على القطاع عقب مواجهة مع حركة التحرير الوطني الفلسطينية (فتح) منتصف عام 2007.

وكان رئيس اللجنة القطرية لإعمار قطاع غزة محمد العمادي قد صرح قبل أيام بأن اللجنة أنهت تماما أزمة إدخال مواد البناء والمعدات الخاصة بمشروع إعادة إعمار قطاع غزة الذي تموله قطر عبر معبر رفح.

وتعد هذه المرة الأولى التي يتم فيها إدخال مواد بناء ومعدات عبر معبر رفح الذي تفتحه مصر للحالات الإنسانية.

وقال خبراء اقتصاديون إنه سيتم توفير آلاف الوظائف من خلال مقاولين محليين فازوا بمناقصات للقيام بأعمال وشركات أصغر ستزودهم بالإمدادات والخدمات.

يشار إلى أن معدل البطالة في القطاع يبلغ حاليا أكثر من 28% في منطقة مكتظة يعيش بها نحو 1.6 مليون نسمة.

وحسب مصادر فلسطينية، يصحب الأمير القطري وفد كبير يضم نحو 50 شخصية قطرية تمثل الوزارات المختلفة وكبار رجال الأعمال القطريين، حيث يتوقع أن يعلن عن مشاريع تنفذها الدوحة في قطاع غزة خلال سلسلة لقاءات يعقدها مع الحكومة المقالة وعلى رأسها إسماعيل هنية.

المصدر : وكالات