كردستان العراق يزيد صادراته النفطية
آخر تحديث: 2012/10/22 الساعة 14:49 (مكة المكرمة) الموافق 1433/12/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/10/22 الساعة 14:49 (مكة المكرمة) الموافق 1433/12/7 هـ

كردستان العراق يزيد صادراته النفطية

إقليم كردستان يعتزم زيادة صادراته النفطية لمستوى 250 ألف برميل يوميا العام القادم (رويترز-أرشيف)

أعلنت حكومة إقليم كردستان العراق أنها اتفقت مع الحكومة المركزية في بغداد على زيادة صادراتها من النفط الخام إلى مستوى 250 ألف برميل يوميا خلال العام المقبل.

وأوضحت حكومة الإقليم على صفحتها على الإنترنت أنها اشترطت لتحقيق زيادة التصدير المذكورة -التي تتم معظمها عبر منظومة الأنابيب العراقية المتجهة إلى ميناء جيهان التركي- أن تدفع الحكومة العراقية مستحقات الشركات النفطية في كردستان.

وكانت حكومة الإقليم، التي تحظى بحكم ذاتي في شمال العراق، قد صرحت الشهر الماضي بأنها ستبقي إنتاجها من النفط المخصص للتصدير عند 140 ألف برميل يوميا في سبتمبر/أيلول ثم ترفعه إلى مستوى 200 ألف في الفترة المتبقية من العام، وذلك في إطار اتفاق مع بغداد لإنهاء نزاع بشأن مدفوعات نفطية.

تجدر الإشارة إلى أن إقليم كردستان كان قد أوقف في أبريل/نيسان الماضي شحناته من النفط احتجاجا على ما قال إنها مدفوعات لشركات أجنبية مستحقة على بغداد، واستأنف الإقليم الشحنات في وقت لاحق، لكنه هدد بإيقافها مرة أخرى الشهر الماضي بسبب عدم التوصل لاتفاق مع بغداد بشأن المدفوعات.

كما أن حكومة كردستان كانت قد أغضبت بغداد بإبرامها عقودا مع شركات كبرى عالمية مثل إكسون موبيل وشيفرون الأميركيتين، حيث تصف الحكومة المركزية هذه العقود بأنها غير قانونية إذ لم يتم الرجوع إليها عند إبرامها.

وبعد أكثر من تسعة أعوام من غزو العراق والإطاحة بالرئيس الراحل صدام حسين، لم يصدر قانون ملزم للنفط والغاز، وتسببت الخلافات السياسية في تعثر إقرار مسودة قانون النفط الوطني التي أعدت عام 2007 وتهدف إلى حل الخلافات.

والخلاف على عقود النفط جزء من مشاكل أكبر بين الحكومة المركزية في بغداد وحكومة إقليم كردستان بشأن حقوق النفط والأرض والحكم الذاتي مما يتسبب في توتر العلاقات بين الجانبين.

المصدر : رويترز

التعليقات