سوريا ترخص لمحطات وقود بالأرصفة
آخر تحديث: 2012/10/2 الساعة 15:26 (مكة المكرمة) الموافق 1433/11/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/10/2 الساعة 15:26 (مكة المكرمة) الموافق 1433/11/17 هـ

سوريا ترخص لمحطات وقود بالأرصفة

الاضطرابات والعقوبات أحدثتا صعوبات في إمدادات مواد الطاقة في سوريا (الجزيرة-أرشيف)

قالت وسائل إعلام سورية أمس إن دمشق رخصت لأصحاب خزانات المازوت الثابتة في الأحياء لاستخدام آليات خاصة بالتوزيع وإيصال مادة المازوت للأحياء وإنشاء محطات وقود صغيرة على الأرصفة العريضة الموزعة في محافظة دمشق.

ونقلت عن عدنان الحكيم عضو المكتب التنفيذي بمحافظة دمشق لشؤون التموين قوله إن "موافقة المحافظة على منح الترخيص لأصحاب خزانات المازوت الثابتة يأتي لتخفيف الضغط عن الخزانات".

وكانت الحكومة خصصت مائتي لتر من المازوت المدعوم لكل عائلة بسعر 23 ليرة لكل لتر (0.33 دولار) في ظل متوسط لدخل الفرد يناهز 250 دولارا في الشهر، وتقول بعض الإحصاءات إن حاجة العائلة السورية من المازوت في فصل الشتاء تتراوح بين 800 إلى ألف لتر مازوت، ويبلغ سعر لتر المازوت في السوق الموازية أكثر من ثلاثين ليرة (0.43 دولار).

ومنذ اندلاع الثورة في سوريا عرفت أسعار المحروقات كأغلب السلع ارتفاعا كبيرا، فبعدما كان سعر اللتر الواحد من الوقود يناهز 45 ليرة (أقل من دولار) زاد في الفترة الأخيرة بالضعف مع نقص كبير في الكمية المعروضة منه، ففي مدينة حلب التي يشتد فيها القتال بين القوات النظامية والجيش السوري الحر لم تتبق سوى محطات وقود قليلة تلبي حاجيات الناس فأغلبها دمر بواسطة القذائف أو شبت فيه النيران.

حالة الأسعار
وتبيع محطات الوقود القليلة في مدينة حلب اللتر الواحد من الوقود بمائة ليرة (1.5 دولار)، ويقول هشام -وهو أحد تجار الوقود في السوق السوداء- إنه يشتري بعض الكميات من الوقود من مهربين قادمين من محافظة الرقة والتي تسيطر على أغلب مناطقها القوات الحكومية ويباع اللتر فيها بستين ليرة (0.87 دولار).

ويقف هاشم على جانب طريق تربط مدينة حلب بالحدود مع تركيا بانتظار سيارات قادمة يطلب أصحابها وقودا، ويحمل معه قنينات وقود ووسائل بدائية لتعبئة السيارات.

للإشارة فإن سوريا كانت تصدر أغلب إنتاجها النفطي إلا أن العقوبات الأوروبية والأميركية جعلت من الصعب إيجاد مشترين أجانب للخام السوري، فقد كانت تستوعب دول الاتحاد الأوروبي 95% من هذه الصادرات التي تشكل عائداتها ثلث إيرادات الدولة.
المصدر : وكالات

التعليقات