رين (يسار) التقى أمس وزير الاقتصاد الإسباني وقال إن أوروبا مستعدة للتحرك إذا طلبت مدريد حزمة إنقاذ (الفرنسية)

كشفت مصادر رفيعة بمنطقة اليورو أمس أن إسبانيا باتت مستعدة لطلب حزمة إنقاذ شاملة لضبط أوضاعها المالية مطلع الأسبوع المقبل، غير أن مسؤولين ألمانيين طلبوا أن تتريث مدريد في طلب هذه الحزمة وهو ما أحدث بلبلة في أوساط الأسواق الأوروبية، فقد فتحت الأسهم الأوروبية اليوم على تراجع في ظل قلق المستثمرين بشأن إذا ما كانت إسبانيا -رابع أكبر اقتصادات منطقة اليورو- ستطلب مساعدة مالية أوروبية أم لا.

وتأتي هذه التطورات في وقت تضغط فيه الأسواق المالية على إسبانيا لطلب حزمة إنقاذ، مما سيمهد الطريق لكي يشتري البنك المركزي الأوروبي السندات السيادية الإسبانية، وأوضح مسؤول أوروبي بارز أن الإسبانيين كانوا مترددين لكنهم الآن جاهزون لطلب حزمة إنقاذ، وقد أكدت ثلاثة مصادر أوروبية رفيعة -طلب عدم الكشف عنها- هذا التحول في الموقف الإسباني.

وسبق لوزير المالية الألماني فولفغانغ شويبله أن قال إن إسبانيا تتخذ الخطوات الصحيحة للتغلب على مشكلاتها المالية ولا تحتاج لحزمة إنقاذ، وأسر دبلوماسيون أوروبيون ومسؤول ألماني بارز أن المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل تريد تفادي طرح حزمات عديدة لإنقاذ للدول المضطربة في منطقة اليورو ليتم إقرارها في البرلمان الألماني.

متحدثة باسم رئيس وزراء إسبانيا قالت إنه لا علم لها بأي فيتو ألماني على طلب مدريد حزمة إنقاذ، وقالت إن التركيز الآن على إنفاذ قرار قمة يونيو الماضي بإنشاء اتحاد مصرفي أوروبي

نقاشات
وخلال النقاشات التي جرت في اجتماع منتصف الشهر الماضي بين وزراء مالية اليورو قال شويبله لنظرائه الأوروبيين إن برلين قد لا تعرض أي حزمة إنقاذ شاملة لإسبانيا على أنظار البرلمان الألماني إلا بعد أن يقر الأخير حزمة إنقاذ للمصارف الإسبانية المتعثرة والتي رصدت لها منطقة اليورو مائة مليار يورو (129 مليار دولار).

وذكرت متحدثة باسم رئيس وزراء إسبانيا أنه لا علم لها بأي فيتو ألماني على طلب مدريد حزمة إنقاذ، وقالت "ما نركز عليه هو العمل على إنفاذ قرار قمة يونيو الماضي بإنشاء اتحاد مصرفي أوروبي لبعث رسالة ثقة قوية للأسواق".

وقال المفوض الأوروبي للشؤون الاقتصادية أولي رين إن الدول الأوروبية مستعدة للتحرك في حال طلب مدريد حزمة إنقاذ سيادي، وقد جاء تصريح المسؤول الأوروبي عقب لقائه أمس رئيس الوزراء الإسباني ماريانو راخوي ووزير الاقتصاد لويس دي غيندوس، وشدد رين على أن منطقة اليورو تتوفر على الآليات الضرورية للتعامل مع أي طلب حزمة إنقاذ تتقدم به إحدى الدول الأعضاء بالمنطقة.

مقدمات
وكانت مدريد قد كشفت الخميس الماضي عن ميزانية تقشفية للعام المقبل وفي اليوم الموالي أعلنت عن نتائج تدقيق مستقل بشأن وضع القطاع المصرفي الإسباني، وقد تبين أن مدريد ستطلب أموالا أقل من المتوقع لمساعدة المصارف المتعثرة وعددها سبعة، وُينظر لإعلان إسبانيا عن موازنة 2013 وعن حاجيات إنقاذ المصارف على أنهما عنصرين أساسيين يمهدان لطلب حزمة إنقاذ سيادي.

وقالت إسبانيا إن إنقاذ المصارف المتعثرة سيرفع من حجم الديون السيادية للبلاد من نسبة 85.3% من الناتج المحلي الإجمالي في 2012 إلى 90.5% في 2013.

المصدر : وكالات