من أسباب تراجع نتائج غوغل خلال الربع السابق تباطؤ نشاطها الرئيسي للإعلانات (الأوروبية)

أوقف أمس تداول سهم شركة غوغل الأميركية العملاقة لخدمات الإنترنت بعد انخفاضه بأكثر من 9% من قيمته في أعقاب إعلان نتائجها ربع السنوية.

وجاء إعلان النتائج ربع السنوية بشكل مفاجئ حيث كان المفترض صدورها بعد نهاية تعاملات الخميس في بورصة نيويورك، غير أن الشركة أرسلت النتائج إلى هيئة سوق المال الأميركية في ذروة التعاملات، وهو ما أدى لردة فعل كبيرة لدى المتعاملين تمثلت بطرح كبير لأسهم غوغل للبيع مما أدى لانخفاضها الكبير.

وبعد هبوطه بنسبة 9% تراجع سهم شركة غوغل -المحرك الأول بالعالم للبحث على الإنترنت- ليصل إلى 690.84 دولارا.

وأظهرت نتائج الشركة تراجع أرباحها خلال الربع الثالث من العام الحالي إلى 2.18 مليار دولار مقابل 2.73 مليار خلال الربع الثالث من العام الماضي. في حين زادت الإيرادات خلال الفترة نفسها إلى 11.33  مليارا. ورغم زيادة الإيرادات فإنها جاءت أقل من التوقعات التي كانت منتظرة بقيمة 11.9 مليارا.

ويعود الانخفاض في أرباح الشركة بشكل خاص إلى صفقة استحواذها على شركة صناعة الهواتف المحمولة المتعثرة (موتورولا) في وقت سابق من العام الحالي حيث زادت تكاليف التشغيل من 3.28 مليارات خلال الربع الثالث من العام الماضي إلى 4.81 مليارات خلال الفترة نفسها من العام الحالي.

ومن أسباب تراجع نتائج غوغل خلال الربع السابق كذلك تباطؤ نشاطها الرئيسي للإعلانات.

المصدر : وكالات