نوكيا باتت الثالثة عالميا لأجهزة الهاتف المحمول (الأوروبية)

منيت شركة نوكيا الفنلندية للهواتف المحمولة بخسائر بقيمة 969 مليون يورو (1.27 مليار دولار) في الربع الثالث من هذا العام وسط تراجع مبيعات أجهزتها. وكان صافي خسائر الشركة في الفترة نفسها من العام الماضي 68 مليون يورو.

وأوضحت الشركة العملاقة أن إيرادات مبيعاتها تراجعت بنسبة 19% في الربع الثالث من العام الجاري مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، لتصل قيمتها إلى 7.2 مليارات يورو (9.45 مليارات دولار).

ورغم النتائج السلبية للشركة إلا أن سهمها ارتفع بنسبة 9% في بورصة هلسنكي، وعزا المحللون ذلك إلى أن خسائر الشركة المعلنة أقل بكثير مما كان متوقعا.

وأوضحت نوكيا أنها باعت 82.9 مليون هاتف في الربع الثالث، منها 6.3 ملايين من الهواتف الذكية التي تراجعت مبيعاتها بنسبة 63% على أساس سنوي. وانخفض إجمالي عدد مبيعات هواتف نوكيا بنسبة 22%.

وفي محاولة لاستعادة مركزها في قطاع الهواتف الذكية في مواجهة برامج  تشغيل منافسة مثل أندرويد وأبل، قالت نوكيا العام الماضي إنها ستتخلى تدريجيا عن نظام تشغيلها "سيمبيان" لصالح نظام تشغيل ويندوز فون.

وقالت نوكيا إن مبيعات الأجهزة التي تعمل بنظام "سيمبيان" وأجهزة لوميا التي تستخدم نظام ويندوز تراجعت في الصين وأوروبا خلال الربع الثالث.

وأضافت أنها تتوقع أن يكون الربع الأخير "صعبا" مستشهدة بعمليات تطوير المنتج.

تجدر الإشارة إلى أن نوكيا تحضر لطرح جهازين جديدين من الهواتف المحمولة تأمل أن تستعيد بهما حصتها في السوق التي فقدتها لصالح شركتي أبل الأميركية وسامسونغ الكورية الجنوبية.

وبعد أن كانت أكبر شركة لأجهزة الهاتف المحمول في العالم، تراجعت نوكيا أمام أجهزة آيفون التي تنتجها أبل وغالاكسي التي تنتجها سامسونغ في سوق الهواتف الذكية الجديدة.

وتعلق الشركة آمالها حاليا على طرازين جديدين من الهواتف هما لوميا 820 و920 اللذين يعملان ببرنامج ويندوز 8 لمايكروسوفت والمقرر طرحهما في الأسواق الشهر المقبل.

المصدر : وكالات