سوروس: الأزمة تدفع الاتحاد الأوروبي إلى كساد مستديم (الأوروبية)

حذر الملياردير جورج سوروس من أن "كابوس" أزمة اليورو قد يدمر الاتحاد الأوروبي وأن على ألمانيا تحمل مسؤولية إنقاذ العملة الموحدة.

وقال سوروس الذي اشتهر بمراهناته الضخمة على انخفاض الجنيه الإسترليني عام 1992 إن البديل الآخر هو انسحاب ألمانيا -أكبر اقتصاد بمنطقة اليورو- من العملة الموحدة.

ونبه سوروس، وهو رئيس شركة سوروس لإدارة صناديق الاستثمار، إلى أن الأزمة تدفع الاتحاد الأوروبي "لكساد مستديم، وهي كليا من صنعهم".

وقال إنه ينبغي على ألمانيا أن تكون على نفس درجة المسؤولية التي تحلت بها الولايات المتحدة كزعيمة للعالم الحر بعد الحرب العالمية الثانية.

وأكد أنه يجب على ألمانيا التدخل لإنقاذ اليورو وخطة سندات اليورو المشتركة "لأن التكلفة ستكون ضئيلة جدا في حالة نجاحها، لكن إذا فشلت فسوف تمس ألمانيا".

ومن شأن إصدار سندات مشتركة أن يوفر وسيلة للمشاركة في تحمل المخاطر بمنطقة اليورو.

وطرح سوروس حلا آخر للأزمة القائمة منذ أكثر من عامين، وهو السماح بانسحاب ألمانيا من منطقة اليورو قائلا "سوف تتبدد المشكلة لأن قيمة اليورو سوف تنخفض وينضبط العائد على سندات الدول المدينة".

يُشار إلى أن صندوق النقد الدولي ووزراء مالية من خارج منطقة اليورو يمارسون الضغوط على برلين لعمل ما يلزم لإنقاذ اليورو وحل الأزمة التي تعرقل الاقتصاد العالمي.

المصدر : رويترز