تعرض الغرب الأوسط بالولايات المتحدة الصيف الماضي لموجة جفاف هي الأسوأ في خمسين عاما (الأوروبية)

حذرت الأمم المتحدة من زيادة أسعار اللحوم ومنتجات الألبان عقب موجات الحر الشديد التي ضربت الولايات المتحدة وأجزاء كبيرة من أوروبا ومراكز أخرى لإنتاج المواد الغذائية في العالم.

وقالت صحيفة غارديان البريطانية إنه طبقا لمنظمة الأغذية والزراعة الدولية (فاو) فإن إنتاج العالم من القمح سيهبط بنسبة 5.2% عام 2012 بينما ينخفض إنتاج أعلاف الحيوانات بنسبة 10%، بالمقارنة مع إنتاج العام الماضي.

ولفتت فاو إلى أنه في الوقت الذي يزداد فيه عدد السكان في العالم فإن إنتاج المواد الغذائية لا يسير بنسبة موازية.

وقد ارتفع سعر القمح بنسبة 25% عام 2012، بينما ارتفعت أسعار الذرة ومنتجات الألبان بنسبة 7% الشهر الماضي وحده.

كما أن احتياطيات المواد الغذائية التي تحتفظ بها الدول من أجل التحوط من ارتفاع الأسعار أصبحت أيضا بمستويات متدنية.

وقال عبد الرضا عباسيان،  أحد كبار الاقتصاديين في فاو، إن ذلك يعني أن إمدادات الغذاء في العالم أصبحت أقل.

وأضاف أن هبوط إنتاج العالم من الحبوب هذا العام سيؤدي إلى خفض احتياطياته نهاية 2013 حتى بالرغم من هبوط الاستهلاك بسبب ارتفاع الأسعار.

ومن المتوقع أن تعلن الولايات المتحدة - أكبر منتج ومصدر للحبوب- في وقت لاحق اليوم عن إحصائيات تفيد بأن موجات الحر هذا العام أدت إلى هبوط إنتاجها من القمح والذرة وفول الصويا بأكثر من 10%.

ومن المتوقع أن يكون إنتاج الذرة الأدنى في تسع سنوات.

يُشار إلى أن 40% من الذرة المنتجة بالولايات المتحدة يتم حاليا استخدامها في إنتاج الوقود مما أدى بالتالي إلى خفض الصادرات وزيادة الأسعار.

المصدر : غارديان