دول الربيع العربي تواجه مخاطر أزمة غذاء
آخر تحديث: 2012/10/10 الساعة 13:41 (مكة المكرمة) الموافق 1433/11/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/10/10 الساعة 13:41 (مكة المكرمة) الموافق 1433/11/25 هـ

دول الربيع العربي تواجه مخاطر أزمة غذاء

موجة جفاف وخسائر كبيرة تعرضت لها الولايات المتحدة وروسيا (الجزيرة-أرشيف)

يهدد تراجع إنتاج الحبوب العالمي الأمن الغذائي في المنطقة العربية التي تواجه أصلا وضعا صعبا نتيجة ثورات الربيع العربي وفي طليعة الدول المهددة بذلك اليمن وسوريا، بحسب ما أوضحه مكتب الاستشارات مايبلكروفت في لندن.

وأوضح المكتب في دليل المخاطر على الأمن الغذائي الذي يصدره كل سنة أن المنطقة تبقى مصنفة في الفئة العالية المخاطر بسبب تراجع المحاصيل في الولايات المتحدة وروسيا -المصدرين الرئيسيين للحبوب في العالم- نتيجة الجفاف، حيث إن هذه الدول لا تزال تعتمد إلى حد كبير على واردات الحبوب وهي بالتالي عرضة لتقلبات السوق.

ومن أكثر الدول تعرضا لمخاطر الأمن الغذائي في المنطقة اليمن وسوريا وقد صُنّف البلدان في المرتبة 15 و16 على التوالي في حين وضع العراق في المرتبة 54 وليبيا عند 58 وصنفتا أيضا في فئة الدول "العالية المخاطر".

أما مصر (71) وتونس (100) فهما في الفئة "المتوسطة المخاطر".

وقالت رئيسة مايبلكروفت أليسون وارهورست إن "الأسباب التي قادت إلى الربيع العربي كانت متعددة ومتشعبة ومنها غضب مزمن لدى الشعوب حيال الفساد الحكومي الكبير وقمع المعارضة السياسية".

لكنها حذرت من أنه حين تقترن هذه العوامل بانعدام الأمن الغذائي نتيجة ارتفاع الأسعار العالمية، فهذا يولد بيئة مواتية للاضطرابات الاجتماعية وتغيير النظام.

وتأتي في طليعة الدليل في الفئة "البالغة المخاطر" أربع دول أفريقية هي الصومال وجمهورية الكونغو الديمقراطية وبوروندي وتشاد، في حين صنفت هايتي في المرتبة الثالثة.

ولفت مكتب الاستشارات إلى أن 75% من دول القارة مصنفة بالغة المخاطر أو عالية المخاطر، مشيرا إلى أن الفقر المقترن بالنزاعات المسلحة والاضطرابات المدنية والجفاف والنزوح السكاني وسوء الحوكمة تتضافر لتولد الظروف المواتية لأزمة غذائية.

وأكدت منظمة الأغذية والزراعة (فاو) أمس الثلاثاء في تقريرها الأخير حول وضع الأمن الغذائي العالمي عام 2012 تراجع عدد الجياع في العالم باستثناء أفريقيا التي سُجل ارتفاع بارز لعددهم، مقدرة عدد الذين يعانون من "جوع مزمن" بنحو 870 مليون شخص خلال فترة 2010-2012، من بينهم 234 مليونا في أفريقيا جنوب الصحراء.

المصدر : الفرنسية

التعليقات