فولكس فاغن باعت أكثر من ثمانية ملايين سيارة عام 2011 (رويترز-أرشيف)

تمكنت شركة فولكس فاغن الألمانية للسيارات من تحقيق مستوى مبيعات كبير خلال 2011 تجاوز مستوى ثمانية ملايين وحدة، الأمر الذي مكنها من التقدم على عملاق السيارات الياباني شركة تويوتا.
 
وبين تقرير صدر اليوم عن الشركة الألمانية -التي تمتلك طرازات فولكس فاغن وأودي وسيات وسكودا وبنتلي وبوغاتي ولمبرغيني وشاحنات (في دبليو)- أن مبيعاتها العام الماضي بلغت 8.156 ملايين سيارة عبر العالم.
 
وأوضح التقرير أن مبيعاتها بذلك زادت عام 2011 بنسبة 14% مقارنة بـ2010 عندما باعت الشركة ما مجموعه 7.14 ملايين مركبة عبر العالم.
 
وفي تعليق على النتائج، اعتبر رئيس الشركة مارتن فينتركورن أن فولكس فاغن تسير بخطى حثيثة نحو تحقيق هدفها ببلوغ المرتبة الأولى عالميا في إنتاج السيارات بحلول 2018.

من جهتها كشفت تقارير صادرة عن تويوتا تفيد بأن مبيعاتها تراجعت خلال العام الماضي لمستوى 7.9 ملايين مركبة.
 
وتويوتا التي بلغت المركز الأول عالميا في حجم المبيعات عام 2008 عزت تراجع مبيعاتها العام الماضي للمصاعب التي واجهتها جراء تعرض اليابان لزلزال مدمر وما تبعه من أمواج مد بحري (تسونامي) وأزمة مفاعل فوكوشيما النووي، مما تسبب بدمار أو تعطل العديد من مصانعها.
 
أما جنرال موتورز الأميركية التي تتربع بالصدارة حاليا من حيث إنتاج السيارات، فيتوقع أنها حققت مبيعات تربو على تسعة ملايين سيارة خلال العام الماضي.
 
وتسعى فولكس فاغن إلى أن تكون أكبر شركة تبيع السيارات بالعالم وذلك بالوصول بمستوى مبيعاتها لعشرة ملايين بالعام اعتبارا من عام 2018.

المصدر : وكالات