البنوك وشركات التأمين ببريطانيا قلصت عدد الوظائف القائمة والمتوقعة (الفرنسية)

تعتزم شركات القطاع المالي البريطاني حذف وظائف بوتيرة سريعة نتيجة تفاقم أزمة الديون السيادية في منطقة اليورو والتي زعزعت ثقتها خلال الأشهر الثلاث الأخيرة من العام الماضي وفق استطلاع نشرت نتائجه اليوم.

هذا التوجه إلى خفض النفقات يأتي رغم تحسن حجم النشاط الاقتصادي وزيادة الأرباح خلال الربع الماضي لدى القطاع المالي، حسب استطلاع أجرته مؤسسة سي.بي.أي -وهي أكبر تكتل للدفاع عن مصالح الشركات العاملة في القطاع- بتعاون مع مكتب تدقيق الحسابات برايس وترهاوس كوبرز.

ويقول كبير المستشارين الاقتصاديين لدى سي.بي.أي أيان مكافرتي إن شركات القطاع المالي صارت أقل تفاؤلا وتوظف عددا أقل، مضيفا أن هناك مخاوف متنامية من الفرص المتاحة بالقطاع ومن القيود على التمويل.

ويضيف مكافرتي أن البنوك وشركات التأمين وإدارة الأصول ببريطانيا تخطط لحذف 11 ألف وظيفة إضافية خلال الربع الأول من 2012، وهو ما يفوق ما حذفته في الربع الماضي والمقدر بنحو تسعة آلاف وظيفة.

"
عدد الوظائف الشاغرة في حي المال بلندن -وهو رمز القطاع المالي البريطاني- تقلص في 2011 بنسبة 8% مقارنة بالعام 2010
"
حي المال
وتشير إحصائيات رسمية إلى أن القطاع المالي قلص عدد الوظائف المتوفرة لديه بنحو 81 ألفا بين نهاية 2008 والربع الثالث من 2011. وخلص تقرير منفصل إلى أن عدد الوظائف الشاغرة في حي المال بلندن في 2011 تقلص بنسبة 8% مقارنة بالعام 2010.

وتراجع حجم التوظيف في القطاع المالي خلال الشهر الماضي بـ43% مقارنة بالشهر نفسه من 2010، وحسب مكتب توظيف ببريطانيا فإن معدل المرشحين لكل وظيفة بالقطاع بلغ ثلاثة في 2011 مقابل اثنين في 2010.

وتضررت أرباح البنوك الاستثمارية بشدة من الاضطرابات الناتجة عن أزمة منطقة اليورو، وهو ما دفعها لحذف قرابة 130 ألف وظيفة العام الماضي وفق إحصائيات وكالة رويترز للأنباء.

وقالت 13% من الشركات المالية المشاركة في الاستطلاع إنها قلصت عدد الموظفين في الربع الأخير من 2011، و18% من الشركات تخطط لحذف وظائف في الأشهر الثلاثة المقبلة.

وصرحت 29% من الشركات المشاركة بأنها ستستثمر أقل في العقار والمباني، و10% قلصت ميزانيتها المخصصة للدعاية، وهو أول انخفاض في هذه الأخيرة منذ أكثر من عامين.

المصدر : رويترز