رومبوي أكد أن اليورو كعملة لم يتعرض أبدا للخطر (الأوروبية)

قال رئيس الاتحاد الأوروبي هيرمان فان رومبوي، إن الاتحاد الأوروبي فعل القليل وتأخر في معالجة أزمة الدين التي تعاني منها منطقة اليورو.

لكن رومبوي رئيس وزراء بلجيكا السابق أكد أيضا أن اليورو كعملة لم يتعرض أبدا للخطر.

وأوضح "أن ما لدينا هو أزمة دين حكومية في بعض دول منطقة اليورو"، وأضاف "كنا نأمل في الوصول إلى حلول بسرعة أكبر بكثير لكننا فعلنا القليل في وقت متأخر وكنا ضعافا بعض الشيء".

وقال رومبوي إنه يشعر بالتفاؤل فيما يتعلق بالمستقبل البعيد، وإزاء الإصرار على التغلب على أزمة الدين التي أدت إنقاذ ثلاثة أعضاء بمنطقة اليورو.

واعتبر رومبوي أن عام 2011 كان صعبا لكنه قال إنه تم اتخاذ إجراءات قوية فيه.

من ناحية أخرى دعا وزير الخارجية التشيكي كاريل شفارتسنبرغ الحكومة الألمانية إلى ضبط النفس خلال دفاعها عن اليورو.

وطالب الوزير -الذي يعتزم الترشح لانتخابات الرئاسة التشيكية في ربيع عام 2013- في مقابلة مع مجلة دير شبيغل الألمانية بتعزيز الشرعية الديمقراطية لأوروبا، وقال "رغم أن اليورو مشروع مهم، لكنه مجرد أداة، فالاتحاد الأوروبي تم تأسيسه كمشروع سياسي وسيبقى حتى دون اليورو".

كما دعا شفارتسنبرغ إلى ضم دول جديدة للاتحاد الأوروبي، مثل أوكرانيا وتركيا، وأضاف "أيضا منطقة غرب البلقان بأكملها ينبغي ضمها للاتحاد إذا كنا لا نريد أن ينفجر برميل من البارود أسفلنا".

المصدر : الألمانية