مونتي المصلحة مشتركة بين إيطاليا وأوروبا (الأوروبية)

قال رئيس الوزراء الإيطالي ماريو مونتي إنه لا توجد دولة أوروبية قوية لدرجة تستطيع من خلالها التغلب بصورة منفردة على أزمة الدين الحالية.

وأضاف أن إيطاليا تحتاج إلى أوروبا من أجل النمو الاقتصادي والاجتماعي كما أن أوروبا بحاجة إلى إيطاليا لتصبح أقوى.

وأكد أن أوروبا تستطيع التغلب على الأزمة الحالية عن طريق اتخاذ إجراءات موحدة.

 ومن المتوقع أن يجتمع مونتي مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل في برلين يوم الأربعاء القادم، كما يعد زعماء الاتحاد الأوروبي قمة في نهاية الشهر الجاري.

وفي ألمانيا قال زعيم أحد الأحزاب المشاركة في ائتلاف ميركل الحكومي إنه يعتقد أن الاتحاد الأوروبي يستطيع تحمل انسحاب إحدى الدول الأعضاء بمنطقة اليورو.

وأضاف زعيم حزب الاتحاد المسيحي الاجتماعي هورست سيهوفر في مقابلة إذاعية أنه يختلف مع رأي ميركل بأن "أوروبا ستنهار في حال انهيار اليورو".

واستشهد سيهوفر بأن هناك عدة اقتصادات قوية في أوروبا لا تستخدم اليورو. وأضاف أنه في حال انسحاب اليونان فإنها لن تتسبب في انهيار الاتحاد الأوروبي.

 كما أكد أنه يجب على منطقة اليورو أن تكون قادرة على طرد الدول التي تخرق قواعد الدين.

من ناحية أخرى قالت بلجيكا إنها سوف تجمد إنفاق أكثر مليار يورو (1.3 مليار دولار) عدة أشهر بعد أن عبرت المفوضية الأوروبية عن قلقها إزاء الموازنة البلجيكية.

وقال وزير الموازنة البلجيكي أوليفيير كاستيل إن المفوضية رفضت الموازنة البلجيكية لعام 2012 على أساس أن توقعاتها متفائلة أكثر من اللازم، وطلبت منها خفض تقديراتها بما بين 1.2 مليار و2 مليار يورو من أجل تفادي خرق قواعد المفوضية التي تقضي بألا يزيد عجز الموازنة عن 3% من الناتج المحلي الإجمالي.

المصدر : وكالات