الأجانب في السعودية تجاوز تعدادهم 8.4 ملايين نسمة (الجزيرة نت-أرشيف) 
 
ارتفعت تحويلات الأجانب في السعودية لمستوى 101 مليار ريال (27 مليار دولار) العام الماضي، كما تجاوزت 700 مليار ريال ( 186.6 مليار دولار) في السنوات العشر الماضية، لتمثل بذلك المصدر الرئيس للتدفقات المالية إلى الخارج.
 
وأشارت تقديرات إلى احتمال ارتفاع تحويلات الأجانب لمستوى 105 مليارات ريال (28 مليار دولار) في العام الجاري.
 
وحسب مؤشرات اقتصادية سعودية، من المتوقع استمرار ارتفاع التحويلات المالية للأجانب إلى خارج المملكة من الحسابات غير المنظورة، كما أن العدد الإجمالي للعاملين الأجانب سيزداد رغم التدابير الرامية إلى زيادة أعداد السعوديين في القطاع الخاص.
 
ونقلت صحيفة الرياض السعودية عن الخبير الاقتصادي فهد بن جمعة قوله إن استمرار تدفقات تحويلات الأجانب للخارج جاء نتيجة استقدام العمالة المنزلية دون ضرورة ملحة و"العمالة السائبة"، مشيرا إلى تجاوز عدد الأجانب في المملكة مستوى 8.4 ملايين مقيم مما ساهم بإجهاض عملية السعودة.
 
وحذر بن جمعة من تزايد تحويلات الأجانب التي تتزايد عبر القنوات الرسمية، إلى جانب وجود مثل هذا المبلغ بالقنوات غير الرسمية، وهو ما عده يؤثر سلبيا على ميزان المدفوعات والتحويلات الأجنبية جزء من هذا الميزان.
 
وطالب بأهمية فتح حساب بنكي خاص لكل عامل وافد مهما كانت صفته، على أن يحدد الراتب عند فتح الحساب طبقا لعقده للحد من تمرير الأموال السعودية للخارج بطرق غير نظامية وأهمية طلب كشف الحساب للوافد عند تجديد الإقامة أو الخروج، مما يسهل حساب التحويلات الأجنبية من الرواتب والمستحقات، ومقارنته بما تنشره مؤسسة النقد من إحصائيات رسمية وتقديرات دخول العمالة الوافدة طبقا لرواتبهم الشهرية. 

المصدر : وكالات