العراق يسعى لإرساء عقود لتطوير 12 حقلا على شركات عالمية (رويترز-أرشيف)  

أعلنت وزارة النفط العراقية تأجيل جولة التنافس لاستثمار 12 حقلا للنفط والغاز كانت مقررة في مارس/آذار 2012، وذلك للمرة الثانية، لتجرى في 11 و12 أبريل/نيسان.
 
وأوضح  مدير دائرة عقود التراخيص عبد المهدي العميدي أن التأجيل يأتي استجابة لطلب من الشركات المتنافسة.
 
وكان من المقرر في بادئ الأمر أن تجرى الجولة في الشهر الجاري، لكنها أجلت إلى مارس/آذار، بطلب من الشركات من أجل دراسة العقود ولتزامنها مع عطلة أعياد الميلاد.
 
وأعرب العميدي عن استعداد الوزارة لإجراءات إرساء العقود في موعدها المقرر، ولكنها قررت إتاحة فرصة أكبر للشركات المتنافسة.
 
وكان عاصم جهاد المتحدث باسم وزارة النفط العراقية أعلن في السابع من سبتمبر/أيلول الماضي، عن تأهل 46 شركة للمنافسة في جولة تراخيص رابعة لاستثمار 12 موقعا استكشافيا للنفط والغاز في العراق.
 
وأشار حينها إلى أن طرح جولة التراخيص الرابعة جاء على خلفية النجاحات التي حققتها الجولات الثلاث الماضية، التي أثرت إيجابا في رفع مستوى احتياطي العراق من النفط فضلا عن زيادة الإنتاج.
 
الشهرستاني: الاحتياطي النفطي للعراق ارتفع لمستوى 143.1 مليار برميل (رويترز-أرشيف)
احتياطي ضخم
وكان حسين الشهرستاني نائب رئيس الوزراء العراقي لشؤون الطاقة أعلن في أكتوبر/تشرين الأول الماضي أن الاحتياطي النفطي لبلاده القابل للاستخراج ارتفع إلى مستوى 143.1 مليار برميل بعد أن كان 115 مليار برميل، مشيرا إلى أن العراق أصبح بذلك في المرتبة الثالثة عالميا بعد السعودية وفنزويلا، وقبل إيران.
 
وينتج العراق حاليا 2.9 مليون برميل يوميا من النفط الخام، يصدر منها نحو مليونين، لكن هذه المعدلات لا تزال أدنى مما كانت عليه إبان النظام السابق.
 
وخلال العامين الماضيين أبرمت بغداد عقودا مع شركات أجنبية لتطوير عشرة حقول نفطية تأمل من خلالها أن يصل الإنتاج إلى قرابة 12 مليون برميل يوميا في غضون ست سنوات.

المصدر : وكالات