طهران تبحث عن استثمارات لتنفيذ خطتها لصيانة وزيادة إنتاجها النفطي بالخليج (الأوروبية)

قال المدير العام لشركة نفط الجرف القاري بإيران محمود زيركجيان زادة إن هناك مفاوضات جارية مع جهات لم يسمها لإبرام عقود في مجالي النفط والغاز بقيمة 15 مليار دولار.

وتندرج هذه المفاوضات ضمن الخطة الإنمائية الخامسة التي تتطلب استثمارات بقيمة 36 مليار دولار لصيانة وزيادة إنتاج النفط في منطقة الخليج.

وتأتي هذه المفاوضات في وقت تشدد فيه أوروبا والولايات المتحدة حصارها المالي والاقتصادي على طهران لتقليص إيراداتها النفطية على خلفية الاشتباه في الطابع العسكري لبرنامجها النووي.

وفي هذا الصدد ذكر مصدر في حكومة برلين أن المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل ستستغل زيارتها للصين الأسبوع الجاري لدفع بكين لخفض مستورداتها من الخام الإيراني، وقد سبقها إلى هذا الأمر وزير الخزانة الأميركية تيموثي غيثنر قبل أسابيع.

"
وزير المالية الهندي قالت بشيكاغو أن بلاده لن تقطع وارداتها من النفط الإيراني لأن طهران من الموردين الأساسيين لاقتصادها الصاعد
"
انتصار لإيران

وفي سياق متصل، صرح وزير المالية الهندي براناب موخرجي في شيكاغو بأن بلاده لن تقطع وارداتها من النفط الإيراني، وقال إن طهران من بين أهم الدول التي تزود الاقتصاد الصاعد للهند بحاجياته الطاقية، وبالتالي لا يمكن لنيودلهي –يضيف الوزير- مباشرة تقليص
كبير لوارداتها من النفط الإيراني.

واستوردت الصين والهند قرابة 34% من صادرات إيران النفطية في الفترة بين يناير/كانون الثاني وسبتمبر/أيلول 2011 حسب بيانات وكالة الطاقة الدولية.

ويرى محللون أن ممانعة الصين والهند على مسايرة مساعي الغرب في محاصرة إيران ماليا تعد انتصارا سياسيا لطهران ولكنه من غير الواضح كيف ستتغلب الشركات الهندية والصينية على مسألة سداد مستحقات النفط الإيراني، في ظل تشديد العقوبات المالية على أي تعاملات بشأن نفط إيران من خلال القنوات المالية الدولية المعتادة؟

تركيا ترفض
وصرح ناطق رسمي باسم وزارة الطاقة التركية اليوم بأن أنقرة لن توقف استيراد النفط الإيراني إلا إذا أقر حظر عليه في الأمم المتحدة، مضيفا أن بلاده غير ملزمة باتباع العقوبات الأوروبية أو الأميركية على طهران.
وحسب بيانات رسمية فإن تركيا استوردت 49% من وارداتها النفطية خلال الأشهر الإحدى عشر من العام الماضي من إيران، حيث استوردت نحو 17 مليون طن من الخام، ضمنها أكثر من ثمانية ملايين من طهران.

ونقل عن مسؤولين في قطاع الطاقة بتركيا أن أنقرة رفعت دعوى للتحكيم الدولي ضد إيران بخصوص السعر الذي تدفعه مقابل وارداتها من الغاز الإيراني، بعدما رفضت طهران الاستجابة لمطالب أنقرة بتخفيض السعر الذي تعتبره مرتفعا.

وتستورد تركيا قرابة عشرة مليارات متر مكعب من الغاز الإيراني كل سنة، بحيث تعد طهران ثاني مصدر لأنقرة في مجال الغاز بعد روسيا.

"
24 سفينة لنقل الحبوب على الأقل تتجه نحو الموانئ الإيراني لا تستطيع تفريغ حمولاتها بفعل تداعيات العقوبات الغربية على طهران
"
شحنات حبوب

وفي خبر ذي صلة، كشفت مصادر بقطاع الشحن الدولي أن 24 سفينة لنقل الحبوب على الأقل تتجه نحو الموانئ الإيراني لا تستطيع تفريغ حمولاتها بفعل تداعيات العقوبات الغربية على طهران، وتحمل هذه السفن نحو 480 ألف طن.

وأدى تشدد أوروبا وأميركا في سد منافذ التمويل الدولي في وجه القطاع المالي الإيراني إلى تعقد عملية تسديد شحنات الحبوب إلى إيران، حيث تفضل الجهات الموردة لطهران عدم بلوغ الموانئ الإيرانية قبل التأكد من تسلمها مدفوعات مقابل الشحنات.
وتستورد إيران نحو 4.5 ملايين طن من الحبوب أغلبها من البرازيل والأرجنتين وأوكرانيا.

المصدر : وكالات