دافوس يبحث أزمة الرأسمالية الغربية
آخر تحديث: 2012/1/26 الساعة 02:45 (مكة المكرمة) الموافق 1433/3/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/1/26 الساعة 02:45 (مكة المكرمة) الموافق 1433/3/3 هـ

دافوس يبحث أزمة الرأسمالية الغربية

مؤسس منتدى دافوس كلاوس شوب (يسار) يتحدث في افتتاح المنتدى أمس (الفرنسية)

برز الحديث الأربعاء مع افتتاح منتدى دافوس الاقتصادي العالمي بسويسرا عن المخاوف من فشل النموذج الغربي للرأسمالية في ضوء الأزمات الحالية ومع صعود نجم قوى اقتصادية صاعدة.
 
ففي كل سنة كان انعقاد دافوس بأحد المنتجعات الجبلية في سويسرا يعد رمزا لتقدم نموذج الغرب اقتصاد السوق، ولكن الوضع مختلف هذا العام، فوفود الدول المشاركة تعترف بأن الرأسمالية على النموذج الصيني هي الصاعدة.

واعترف قادة سياسيون من بينهم المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل أنه حان الوقت لإعادة التفكير من لدن صناع القرار بأوروبا.

وقال خبراء ماليون إن الأزمة الاقتصادية الممتدة منذ أربع سنوات وسعت الهوة بين الفقراء والأغنياء، وهو ما يضع نموذج الرأسمالية الغربية في وضع خطر.

ويوافق العديد من النخبة الاقتصادية المشاركة في المنتدى أنه سيكون من الصعب إقناع منتقدي الرأسمالية الغربية بأن لهذه الأخيرة مستقبلا وبأنه يمكن أن تصحح جوانب فشلها.
 
"
لجنة من الخبراء حذرت بأن المحركات التاريخية للاقتصاد العالمي في القرن العشرين تحتاج لإصلاح أو سيكون مآل النظام الاقتصادي الزوال
"
الحاجة للمراجعة
وستمتد أطوار المنتدى على مدى أربعة أيام من النقاش العمومي بحضور 2600 من الساسة ورجال الأعمال بعدما حذرت لجنة من الخبراء بأن المحركات التاريخية للاقتصاد العالمي خلال القرن العشرين تحتاج لإصلاح أو سيكون مآلها الزوال.

ويقول ديفيد روبنشتاين العضو المنتدب لصندوق كارلايل الاستثماري "أعتقد أننا في الغرب أمام ثلاث إلى أربع سنوات لتحسين نموذجنا الاقتصادي، وإذا لم نفعل ذلك قريبا سنخسر المباراة".

ودعت الأمينة العام للاتحاد الدولي لنقابات العمال شاران بورو كلا من الشركات والحكومات للتعاون مع فئات العمال لوضع نموذج اقتصادي جديد، وحذرت من ردود فعل عنيفة ممثلة في قلاقل اجتماعية، وقالت بورو "دعونا نجلس على الطاولة لبناء اقتصاد حقيقي، فالأسواق المالية تقتلنا".

من جانب آخر، نبه الأستاذ بجامعة شيكاغو راغورام راجان إلى أن الاقتصادات الغربية القوية خلال القرن الماضي فشلت في الوفاء بوعودها بالرفاهية التي قطعتها لعمال العالم، حيث قدمت الحكومات الكثير من الوعود خلال ستينيات القرن الماضي عندما كان النمو الاقتصادي مرتفعا جدا، وتحققت الرفاهية في الدول الصناعية.

ولكن النمو بدأ بالتراجع –يقول راجان- في السبعينيات والثمانينيات، وحاولت دول كبريطانيا والولايات المتحدة إنعاش وتيرة النمو من خلال تحرير الاقتصاد وحققت نتائج لبعض الوقت ولكن المنحنى العام للنمو كان في تباطؤ بالدول الصناعية.
 
"
خارج مقر انعقاد المنتدى تظاهرت مجموعة تنتسب لما يسمى "احتلوا دافوس" احتجاجا على اتساع الفوارق بين فئات عاطلة ومسؤولين بنكيين يتقاضون مكافآت ضخمة
"
احتلوا دافوس
وخارج مقر انعقاد المنتدى تظاهرت مجموعة تنتسب لما يسمى "احتلوا دافوس" احتجاجا على اتساع الفوارق بين فئات عاطلة ومسؤولين بنكيين يتقاضون مكافآت ضخمة، وقد أرسل المحتجون بالونات تحمل عبارات احتجاج على هيمنة أقلية اقتصادية على الأغلبية في العالم.

ويرى خبراء أنه يجب توقع مظاهر الاحتجاج بعد التجاوزات التي سجلت في العقد الماضي، حيث يقول المحافظ السابق للبنك المركزي المكسيكي غييرمو أورتيز "عندما يتحول القطاع المالي إلى كازينو فإن أموال دافعي الضرائب تصبح في خطر".

ورغم أن بعض المحتجين لديهم أهداف ثورية كالإطاحة بالنظام الرأسمالي برمته فإن العديد منهم يريدون أن تلبي طموحاتهم وتطلعاتهم من لدن نخبة اقتصادية وسياسية غالبا تكون بعيدة عن هذه الطموحات.
المصدر : وكالات

التعليقات