ماريو مونتي (يمين) يسعى لرفع ميزانية صندوق الإنقاذ لاستعادة ثقة الأسواق (الفرنسية)

يدفع رئيس الوزراء الإيطالي ماريو مونتي باتجاه مضاعفة ميزانية صندوق الإنقاذ المالي الدائم إلى تريليون يورو (1.3 تريليون دولار) وفق ما ذكرته صحيفة دير شبيغل بعددها الذي سيصدر غدا، ومن المنتظر أن يعوض الصندوق الدائم، والمسمى آلية الاستقرار الأوروبي، في يوليو/ تموز المقبل صندوق الإنقاذ المالي المؤقت.
 
وأضافت الصحيفة الألمانية أن مساعي مونتي لزيادة موارد الصندوق الدائم بمرتين ترمي لتمكينه من مساعدة الدول المثقلة بديونها، وتناهز ميزانية الصندوق المذكور حاليا خمسمائة مليار يورو (646 مليار دولار).

ويرى المسؤول الإيطالي أن تقوية ميزانية الصندوق ستطمئن الأسواق، وبالتالي ستدفع كلفة استدانة البلدان المعنية بأزمة الديون السيادية إلى الانخفاض.

"
ناطق رسمي باسم المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل قال إن برلين لا تنوي زيادة مساهمتها بصندوقي الإنقاذ المالي لأن موارده كافية ليقوم بمهامه الحالية
"
آراء متباينة
ووفق دير شبيغل فإن مونتي أبلغ الحكومة الألمانية بهذه الفكرة واستطاع نيل دعم رئيس المركزي الأوروبي ماريو دراغي، مع العلم أن هذا الأخير اقترح بدوره الاستفادة من الأموال غير المستغلة المخصصة لصندوق الإنقاذ الحالي المؤقت، بحيث تمكن من زيادة ميزانية الصندوق الدائم إلى 750 مليار يورو (969 مليار دولار).

وقال ناطق رسمي باسم المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل الجمعة الماضية إن برلين لا تخطط لزيادة مساهمتها بصندوق الإنقاذ المالي، وأضاف "لا شك لدينا أن صندوق الإنقاذ يتوفر على الموارد الضرورية للقيام بمهامه الحالية".
من جانب آخر، أشار وزير المالية الألمانية فولفغانغ شويبله في تصريحات صحفية إلى أنه راض عن التقدم المسجل في جهود الإنقاذ التي قام بها الاتحاد الأوروبي، وقال "إذا نظرنا للأسابيع الأولى من هذا العام نرى أن ثقة الفاعلين في الأسواق بدأت تعود ببطء".

مطالب إسبانية
وفي سياق آخر، قال وزير الخارجية الإسباني مانويل غارسيا مارغالو إن على الاتحاد الأوروبي القيام بعمل إضافي لحفز النمو الاقتصادي وليس التركيز فقط على إجراءات التقشف لخفض مستويات ديون الدول الأوروبية.

وأضاف الوزير لصحيفة الباييس بعددها الصادر اليوم "لو أن بنك الاستثمار الأوروبي ضاعف جهده في العقد الماضي لتوفر لدينا مبلغ مالي يضاهي التمويل الذي حظي به مخطط مارشال التي خصص لإعادة بناء أوروبا".
ووفق مارغالو فإن لدى المفوضية الأوروبية أموالا غير مستغلة بميزانيتها بقيمة 120 مليار يورو (150 مليار دولار) كان بالإمكان توظيفها لمواجهة بطالة الشباب.

المصدر : الفرنسية