أي زيادة في موارد الصندوق ستتطلب موافقة قادة العشرين (رويترز-أرشيف)

يبحث صندوق النقد الدولي زيادة موارده المالية إلى أكثر من الضعف بواسطة جمع مبلغ 600 مليار دولار لمساعدة دول أوروبا على حل أزمة الديون السيادية، حيث يبحث ممثلون عن دول مجموعة العشرين بمدينة مكسيكو سيتي الأميركية اليوم وغدا سبل تقوية موارد الصندوق.

وستتطلب أي زيادة في موارد الصندوق موافقة قادة العشرين، ويتوقع أن يجتمع وزراء مالية الدول الأعضاء آخر الشهر المقبل، وتبدي واشنطن وكندا ودول أخرى اعتراضا على تقوية القدرة الإقراضية للصندوق، وتدعو أوروبا لحل مشكلتها بمواردها الذاتية.

وقالت واشنطن وأوتاوا أمس إن على الأوروبيين توفير المزيد من مواردهم الخاصة لحل أزمة الديون، ما يلقي شكوكا حول إمكانية توصل مباحثات العشرين لهذا الأسبوع لأرضية تتيح زيادة موارد المؤسسة المالية الدولية.

ودعت اليابان وكوريا الجنوبية دول منطقة اليورو لبذل المزيد من الجهد للتغلب على أزمتها، فيما أصرت بكين على عدد من الشروط قبل دعم زيادة الإمكانيات المالية للصندوق، والمقدرة حاليا بنحو 380 مليار دولار.
 
ومن أبرز الشروط تقوية حصة تصويت الصين والدول الصاعدة في الصندوق، وإضفاء شفافية أكبر على آلية التدخل لحل الأزمات، حسب تصريحات شيانغ سونغ زو، نائب مدير معهد النقد الدولي في بكين.

"
مصادر في صندوق النقد تقول إن العالم سيواجه فجوة تمويلية بقيمة تريليون دولار في السنتين المقبلتين إذا تدهورت الأوضاع الاقتصادية العالمية
"
فجوة تمويلية
وتقول مصادر في الصندوق إن العالم سيواجه فجوة تمويلية بقيمة تريليون دولار خلال السنتين المقبلتين إذا تدهورت الأوضاع الاقتصادية العالمية.
 
وتضيف المصادر نفسها أن الصندوق يسعى لجمع 600 مليار دولار، 500 مليار دولار ستخصص لمنح قروض و100 مليار دولار تكون احتياطيا وقائيا، على أن تسهم أوروبا بمبلغ 200 مليار دولار.

وقالت مديرة الصندوق كريستين لاغارد إن إدارة هذا الأخير تبحث خيارات لزيادة القدرة المالية للمؤسسة قصد مواجهة الأزمات المالية.

وفي الأشهر الماضية أصبحت أزمة الديون السيادية الأوروبية أكبر تحد للاقتصاد العالمي، وقد تجد العديد من بلدان العالم نفسها مضطرة للاقتراض من صندوق النقد لمواجهة تبعات الأزمة بعدما ضخت أموالا ضخمة لمعالجة آثار الأزمة الاقتصادية العالمية لسنتي 2008 و2009.

صعود بالأسواق
وعرفت الأسواق صعودا اليوم مدفوعة ببيانات اقتصادية إيجابية من أميركا وخطة صندوق النقد لزيادة موارده المخصصة لمواجهة الأزمات، حيث ارتفع المؤشر المرجعي لسعر النفط إلى أكثر من 101 دولار وانخفض الدولار مقابل اليورو والين.

كما انتعشت الأسواق الآسيوية اليوم، إذ زاد مؤشر طوكيو بـ1.04% وسول بـ1.19%، وأغلق مؤشر هونغ كونغ الصيني مرتفعا بـ1.30%.

ويقول رئيس المبيعات لدى بنك رويال بنك أوف سكوتلند في سيدني، جوستين غالاغر "لقد استقبلت الأسواق خطة زيادة موارد صندوق النقد بإيجابية لأنها خطوة في الاتجاه الصحيح ولكن الطريق لا يزال طويلا".

المصدر : وكالات