فروع كوداك غير الأميركية ليست جزءا من طلب الحماية من الإفلاس (الأوروبية)

تقدمت شركة إيستمان كوداك التي اخترعت الكاميرا المحمولة وساهمت في نقل الصور الأولى من القمر للعالم، بطلب حماية من الإفلاس لتضع حدا لتهاوي الشركة التي تبقى واحدة من أكثر الشركات شهرة في الولايات المتحدة.
 
وقالت كوداك الرائدة في التصوير الفوتوغرافي منذ 130 عاما إنها حصلت أيضا على تسهيل ائتماني بقيمة 950 مليون دولار لأجل 18 شهرا من سيتي غروب لتتمكن من الاستمرار.
 
وتخطط الشركة لمواصلة عملياتها بشكل طبيعي أثناء إعادة تنظيمها بموجب الفصل الـ 11 للحماية من الإفلاس.
 
وقال رئيس مجلس الإدارة الرئيس التنفيذي أنتونيو بيريز في بيان إن مجلس الإدارة وطاقم الإدارة العليا بأكمله يرون بالإجماع أن هذه خطوة ضرورية، وهي القرار الصحيح من أجل مستقبل كوداك.
 
وقالت كوداك إنها وشركاتها الأميركية التابعة تقدمت بدعوى إعادة تنظيم تحت الفصل الحادي عشر إلى محكمة الإفلاس الاميركية في المنطقة الجنوبية من نيويورك.
 
وأكد بيريز أن كوداك تتخذ خطوة هامة لتمكينها من الاستمرار باستكمال تحولها، مشيرا إلى أن الشركة سبق أن أغلقت 13 مصنعا و130 مختبرا وقلصت القوة العاملة بـ47 ألفا منذ العام 2003 مع تحولها إلى المجال الرقمي.
 
وقالت الشركة أن فروعها غير الأميركية ليست جزءا من طلب الحماية من الإفلاس.
 
يذكر أن كوداك من أهم الشركات الأميركية في مجالها، غير أنها لم تستطع أن تواكب العصر الرقمي بشكل مناسب.
 
وذكر طلب الحماية أن الشركة تملك أصولا بقيمة 5.1 مليارات دولار وديونا بقيمة 6.75 مليارات دولار حتى 30 سبتمبر/أيلول.

المصدر : وكالات