الأوضاع الاقتصادية العالمية المتردية ستؤدي للحد من نمو الطلب على النفط (الأوروبية-أرشيف)

حذرت وكالة الطاقة الدولية من أن نمو الطلب على النفط سيواجه تراجعا خلال العام الجاري للمرة الأولى منذ الأزمة المالية العالمية التي تفجرت في نهاية 2008.
 
وفي تقريرها الشهري الصادر اليوم، خفضت الوكالة تقديراتها لنمو الطلب العالمي على النفط في 2012 إلى 1.1 مليون برميل يوميا بدلا من 1.3 مليون برميل في تقديراتها السابقة، ليبلغ الطلب على الخام في المتوسط 90 مليون برميل يوميا.
 
وأوضحت الوكالة أن احتمالية تراجع نمو الطلب على الخام سيتعزز خلال العام الجاري من خلال التوقعات التي تشير إلى اعتدال الطقس وارتفاع أسعار النفط وتزايد احتمالات الركود الاقتصادي العالمي.

وعن المخاوف من تعطل الصادرات النفطية الإيرانية، بينت الوكالة أن ذلك أدى لدعم أسعار الخام رغم احتمالات تراجع الطلب.
 
وبين التقرير أن استهلاك النفط قد تراجع في الربع الأخير من 2011 على أساس سنوي، عازيا الأمر إلى اعتدال الطقس في نصف الكرة الأرضية الشمالي هذا الشتاء واستمرار المخاوف من ركود وشيك في منطقة اليورو.
 
وقد تراجع الطلب على النفط في الربع الأخير للعام الماضي بمقدار 300 ألف برميل يوميا ليصل إلى 89.5 مليون برميل يوميا، مشيرا إلى أن المخاوف من انقطاع النفط الإيراني جراء العقوبات التي يفرضها الغرب لم يحفز على زيادة الطلب على الخام.
 
وإيران التي تعد ثاني أكبر منتج للنفط في منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) يبلغ حجم صادراتها اليومية نحو 2.5 مليون برميل، وفي حال حظر صادراتها النفطية من المتوقع أن يؤثر على السوق بشكل عام.
 
والوكالة -التي تتخذ من باريس مقرا لها وتقدم المشورة في شؤون الطاقة للدول الصناعية الكبرى- ذكرت في تقريرها أن المراجعات لأوضاع الاقتصاد العالمي خفضت توقعات نمو الناتج المحلي الإجمالي العالمي، الأمر الذي سينعكس حتما على طلب النفط.

المصدر : وكالات