نمو الاقتصاد الصيني في العام 2011 بلغ 9.2% (الأوروبية)

أظهر مؤشر لبنك إتش.أس.بي.سي استمرار بطء النمو في الأسواق الناشئة في الربع الأخير من العام 2011، مع تسجيل ناتج الصناعات التحويلية أكبر هبوط في أكثر من عامين، بينما أعاقت إجراءات احتواء التضخم النمو.

وارتفع مؤشر الأسواق الناشئة بناء على مسح لمديري المشتريات شمل 21 قطاعا خدميا وصناعيا في 16 اقتصادا ناشئا، إلى 52.2 نقطة في الربع الأخير من العام الماضي، من 52 نقطة في الربع السابق حين سجل رابع أقل قراءة في تاريخه.

وقال كبير الاقتصاديين في البنك ستيفن كينغ "لقد تبددت المخاوف بشأن التضخم سريعا، والآن ثمة قلق أكبر بشأن النمو.. ربما لم نصل إلى ما كان عليه الحال عام 2008 بعد.. ثمة مؤشر واضح على تباطؤ في الأسواق الناشئة".

وسجل ناتج الصناعات التحويلية في الربع الأخير أكبر انخفاض منذ الربع الأول في العام 2009، وكانت الأسواق الآسيوية الأكثر تضررا رغم أن الهند كانت أفضل حالا.

وفي الأسبوع الماضي قال رئيس الوزراء الهندي مانموهان سينغ إن اقتصاد بلاده سينمو 7% في العام المالي الحالي الذي سينتهي يوم 31 مارس/آذار المقبل.

يشار إلى أنه كانت هناك توقعات بتحقيق الهند نموا ضعيفا في العام المالي الحالي بعدما سجلت 6.9% في الربع الذي انتهى في سبتمبر/أيلول الماضي، وهو الأدنى في عامين.

وفي هذا السياق، قال المكتب الوطني للإحصاءات في الصين إن اقتصاد البلاد نما بأضعف وتيرة خلال عامين ونصف في الربع الأخير من 2011، مع نمو الناتج المحلي الإجمالي بمعدل سنوي بلغ 8.9% انخفاضا من 9.1% في الأشهر الثلاثة السابقة.

وأشارت أرقام المكتب اليوم إلى أن نمو اقتصاد الصين في العام 2011 بأكمله بلغ 9.2%، وأن حجم ناتجها المحلي الإجمالي بلغ 47.16 تريليون يوان (7.26 تريليونات دولار).

المصدر : وكالات